أمير مكة: المملكة قيادة وحكومة وشعبا حريصة على خدمة ضيوف الرحمن
أمير مكة: المملكة قيادة وحكومة وشعبا حريصة على خدمة ضيوف الرحمن

جدد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل حرص حكومة المملكة العربية الريـاض على خدمة ضيوف الرحمن وتقديم أرقى وأفضل الخدمات لهم، منوها بـــأن المملكة، قيادة وحكومة وشعبا، تعمل بكل طاقاتها وتجنّد كافة القطاعات لتسهيل رحلة ضيوف الرحمن الإيمانية إلى الأراضي المقدسة، منذ قدومهم وحتى عودتهم إلى أوطانهم سالمين غانمين بإذن الله.

وذكـر أمير منطقة مكة المكرمة، فـــي حديث للتلفزيون السعودي، إن كافة القطاعات بذلت فـــي موسم حج هذا العام جهودا كبيرة، وفي غضون ذلك فقد كانت هناك دراسة وافية لجميع التجارب السابقة وتعزيز للإيجابيات ومعالجة للسلبيات، لافتا إلى أن العمل خلال الأيام الثلاثة الأولى للحج كـــان كبيرا، إذ عملت القطاعات كافة على تسهيل انتقال ضيوف الرحمن إلى منى ثم إلى عرفات ومزدلفة بكل يسر وسهولة ، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن خطط التفويج إلى الجمرات والحرم المكي الشريف تسير بنجاح ولله الحمد.

وتـابع: كل الجهات الحكومية التي أوكلت إليها مهمة خدمة الحجيج ، مميزة وكل الطرق تشهد انسيابية كبيرة ولله الحمد ، منوها إلى أن عملاً ميدانيا يجري لرصد جميع الملاحظات وحلها بشكل عاجل ثم دراستها مستقبلاً، من خلال لجنة الحج المركزية وورش العمل التي تعقد خصيصاً لمناقشة كل مستجدات موسم الحج.

ورَوَى أن اللجنة المركزية للحج تبدأ بالعمل والترتيب للموسم الْحَديثُ دائماً، عقب نهاية فريضة حج العام الحالي مباشرة، لذا عقدت أول لقـاء لها للإعداد للعام الحالي عقب حج العام الماضي، وفي غضون ذلك فقد كانت البداية بدراسة جميع التقارير المرفوعة للجنة مـــن المسؤولين فـــي الحج لاسيما الميدانيين بحكم قربهم مـــن الحاج، واطلاعهم على طبيعة الخدمات المقدمة ومدى استفادتهم منها، وهكذا بدأت عملية التنظيم والترتيب والاستعداد لموسم حج هذا العام، فتمكّنا مـــن إيجاد وقـــتٍ كافٍ لدراسة السلبيات والإيجابيات، وكذلك لوضع الخطط اللازمة الضامنة لتحقيق نجاحات جديدة، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يتواصل هذا النجاح، ويمتد حتى ينهي ضيوف الرحمن حجهم، ويعودوا إلى أهلهم سالمين غانمين بعون الله.

ونوّه الأمير خالد الفيصل بانخفاض عدد الحجاج بدون تصاريح استناداً إلى الأرقام التي تؤكدها الإحصاءات، خاصةً بعد أن وفّقت الخطة الموضوعة هذا العام فـــي إيقاف وإبعاد أشخاص ومركبات مخالفين، عند نقاط فرز أبعد ما تكون عن إمكانية دخولها للمشاعر المقدسة، مؤكداً سموه أن أعدادًا كبيرة اضطرت إلى التخلي عن فكرة مخالفتها ومحاولتها تجاهل النظام والتقليل منه ومن ضرورته فـــي هذا الشأن، إلا أن رجال الأمـــن كانوا كعادتهم متميزين فـــي أعمالهم وجهودهم، فكانت النتائج مـــن خلال الإحصاءات ممتازة، وتجعلنا مصرين على مواصلة العمل لبلوغ مستويات أعلى ونتائج أفضل فـــي كل سَنَة جديد، مثمناً سموه لهم جهودهم، وممتنًا لهم بالشكر والتقدير على ما بذلوه مـــن عمل ووقت عاشوه داخل المشاعر المقدسة وخارجها ليعطوا نماذج لأبناء الوطن المخلصين الذين يظهرون دائماً فدائية فـــي العمل تجعلنا جمعياً فخورين بهم، ومطمئنين إلى وجودهم.

وعن العمل التطوعي فـــي الحج أَلْمَحَ الأمير خالد الفيصل إلى أول ورشة عمل شارك فيها قبل 10 سنوات فـــي جدة وإطلاق شعار الحملة التوعوية (الحج عبادة وسلوك حضاري)، وطلب حينها مـــن جميع المسؤولين العمل والبدء مـــن ذلك الحين بالابتسامة لضيوف الرحمن خلال تأديتهم العمل المنوط بها خدمةً لهم، مؤكداً أن تلك الابتسامة تضاعفت منذ ذلك الوقت، وها نحن نراها اليوم ونعيشها سمة مـــن سمات وأخلاق المواطن السعودي المسلم، الذي يحتَفَى إخوانه مـــن المسلمين فـــي كل سَنَة، وبات ذلك ديدنه فـــي مختلف الشؤون، وأصبح يتقبل التوجيه والنقد والنصيحة بصدر رحب، بل وتعدّى هذا إلى مرحلة أبعد بكثير، باتجاه المشاركة بابتكار أفكار جديدة ومبادرات حقيقية، نطبق الكثير منها على أرض الواقع بنجاح.

المصدر : الوئام