البعد الإنساني لأمير الشمالية يستدعي لقاء الأمير سلطان بالطفل المعاق
البعد الإنساني لأمير الشمالية يستدعي لقاء الأمير سلطان بالطفل المعاق

اتفق كل مـــن التقى بالأمير فيصل بن خالد بن سلطان آل سعود أمير منطقة الحدود الشمالية على البعد الانساني والفكري لشخصيته، وأكدوا جميعاً بـــأن لسموه احترام وإِحْتِرام مـــن الجميع قل مثيله.

ويمثل سموه نموذجا فريدا فـــي القيادة الواعية المخلصة والحازمة التي تضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه نموذج متميز لإنسان فيه كل سِمَات الود والتسامح التي جعلته يستحوذ مكانة مرموقة لدى أبناء المنطقة بفترة وجيزة مـــن تكليفه بقيادة دفتها.

وحظيت زيارة أمير منطقة الحدود الشمالية، صباح اليوم الجمعة، لجمعية الأيتام بمدينة عرعر، إعجاب الآف المغردين، بعد التقاط صورة لـــه مع أحد الأيتام، الأمر الذي استدعى ذاكرة المتابعين للرجوع الي صورة الطفل المعاق عبدالله الجريد مع أمير الإنسانية والكرم سلطان بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله.

سمات الود والتسامح التي امتاز بها الأمير خولته احتلال مكانة مرموقه، فمكرماته الإنسانية أقلت عثرات الكرام، وكفكفت دموع المحتاجين.

فـــي السياق، بادر الأمير فيصل آل سعود، صباح اليوم، بدعم جمعية الأيتام بمبلغ ٣٠٠ ألف ريال، ولم يكتف بذلك، بل استدعى اثنين مـــن المواطنين ساهموا فـــي إنقاذ عائلة تاهت فـــي الصحراء وشكرهم على جهودهم وقدم لهم ١٠٠ ألف ريال وطالب بتشجيع عملهم التطوعي وتحديد ملتقى سنوي لهم ، إضافة إلى تبرعه السخي من اجل تَدْعِيمُ لجنة تراحم للسجناء بمبلغ ٣ ملايين ريال.

المصدر : الوئام