المملكة: فلسطين قضية المسلمين الأولى.. ولا علاقة لليهود بـ«الأقصى»
المملكة: فلسطين قضية المسلمين الأولى.. ولا علاقة لليهود بـ«الأقصى»

 

أكدت المملكة أن مـــن أهم الثوابت والمبادئ الأساسية لسياستها الخارجية عدم الانحياز، واحترام حق الشعوب فـــي تقرير مصيرها وفي الدفاع عن النفس.

جاء ذلك فـــي كلمة المملكة أمس (الثلاثاء) فـــي بند “حق الشعوب فـــي تقرير المصير” ضمن أعمال اللجنة الثالثة فـــي الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي ألقتها السكرتير ثاني تغريد الدليم.

وقالت تغريد الدليم: “حكومة بلادي ترى أن التقرير لم يوف القضية الفلسطينية حقها مـــن الأهمية والبحث والجدية لإيجاد تسوية نهائية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

وأكدت أنه ينبغي على العالم أن يعترف بحق الشعب الفلسطيني فـــي تقرير مصيره وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع مـــن يونيو ١٩٦٧، وعاصمتها القدس.

وكشفت وبينـت الدليم، أن المملكة أولت اهتمامًا خاصًا بالقضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى، وعنصرًا رئيسيا فـــي سياستها الخارجية.

ورَوَى وفد المملكة الجميع بقرار اليونيسكو الذي يؤكد أن المسجد الأقصى هو «تراث إسلامي»، ولا وجود لأي علاقة تاريخية أوضح المسجد الأقصى واليهود، مع تأكيدها أن المملكة تدعم جميع الجهود الدولية المبذولة لحفظ السلم والأمن الدوليين.

المصدر : تواصل