"نزاهة" تقول كلمتها في قضية "سايبور المصـارف": حفظنا الشكوى .. متضرّرون: الهيئة صدمتنا
"نزاهة" تقول كلمتها في قضية "سايبور المصـارف": حفظنا الشكوى .. متضرّرون: الهيئة صدمتنا

ردّت هيئة مكافحة الفساد "نزاهة" على ضحايا ما يُعرف بسايبور البنوك "الاقساط المتزايدة" المرتبطة بالتمويل العقاري بحفظ الشكوى وهو ما شكّل صدمة للكثير منهم بعد وعودها بتشكيل لجنة للنظر فيها، وفقاً لما ذكره المتضررون.

مـــن جهة أخرى، تحرّكت حماية المستهلك ودخلت على الخط هي الأخرى الأسبوع الحالي بعد تلقيها شكوى مـــن الضحايا الذين أكّدوا لـ "سبق"، بعد اجتماعهم مع عدد مـــن مسؤوليها أنه تمّت مخاطبة مؤسسة النقد مـــن قِبلهم وتدوين 12 ملاحظة على عقود السايبور مـــن أبرزها عدم وجود شرح كافٍ للمستفيد عند طلب تمويل عقاري عن النظام، والأمر الآخر اختلاف العقود وعدم توحيدها وغيرها مـــن النقاط التي يأملون مـــن خلالها أن تتم إنصافهم بعد زِيَادَةُ الأقساط وعدم قدرة الكثير منهم على مواصلة الدفع.

وفي غضون ذلك فقد كانت مؤسسة النقد قد عرضـت، أخيراً، بعد تصاعد حدة الخلافات أوضح البنوك والمتضررين عدة حلول، ووجهت البنوك بالعمل بها لحل المشكلة مع العملاء؛ مـــن أبرزها تحويل العقد إلى أجتمـع ثابت وإعادة الجدولة، وتمكين العميل مـــن تحويل المديونية إلى ممول آخر فـــي حال رغب ذلك، مع عدم تحميل العميل أي رسوم.

وبيّن ضحايا، أن تلك التوجيهات تمّ التلاعب بها مـــن قبل البنوك ولم يتم التطبيق؛ بل حولت الملفات للدراسة لافتين أنها اشترطت على العميل أن يكون العقد جديداً، حتى تكون النسبة والقسط ثابتين، أي بمعنى أن المبالغ التي تم دفعها سابقاً، التي تصل إلى 700 و800 ألف، وأكثر مـــن ذلك لا تحتسب ضمن العقد الْحَديثُ، وتذهب هباءً منثوراً، مع احتساب نسبة تراوح أوضح 5 و7 % وهو أمر مرفوض لا يرضاه عاقل وهو الأمر الذي نفته البنوك فـــي رد تلقته "سبق".

وأشاروا إلى أن تلك الحلول يستفيد فقط منها مَن أمضى عاماً وعامين فـــي الأقساط، مبينين أنهم فضّلوا مواصلة قضيتهم حتى يتم إنصافهم، موضحين أن بعضهم أصبح ملتزماً؛ بسبب "السايبور" بأقساط شهرية تصل إلى 12 ألف ريال، بعد أن حَدَثَ ضحية للجهل.

يُشار إلى أن قضية ما يُعرف بنظام "السايبور" قد اتخذت مسارات عدة بعد رفع الأقساط الشهرية؛ حيث رفع المئات مـــن المتضررين فـــي بادئ الأمر دعاوى قضائية على البنوك فـــي ديوان المظالم؛ إلا أنه تم رفضها مـــن قِبل محكمة الاستئناف؛ لعدم الاختصاص، قبل أن يتم رفع تظلم آخر إلى مجلس القضاء الأعلى، الذي خصّص لجنة لدراستها؛ حيث لا تزال حتى الآن، بينما وعدت "نزاهة" بتشكيل لجنة للنظر فـــي القضية بعد تلقيها هي الأخرى شكاوى عدة قبل أن تعلن حفظها.

ويمثل "السايبر"، أو "السايبور" سعر الفائدة أوضح البنوك عند الإقراض بينما بينها، ويتم تحديد النسبة بشكل يومي، التي قد تتغّير ارتفاعاً أو هبوطـــــــــــــاًً بحسب الظروف الاقتصادية، وهو ما قد يلقي بظلاله على زيادة أقساط قروض التمويل العقاري على العملاء.

يأتي ذلك فـــي الوقت الذي حدّدت فيه مؤسسة النقد نسبة الاستقطاع مـــن دخل العميل عند الحصول على تمويل عقاري بما لا يتجاوز 60 % مـــن الراتب، وسمحت بـ 65 % لمَن تتجاوز رواتبهم 12 ألف ريال، وما عدا ذلك يُعدُّ مخالفاً.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية