المملكة أمام «الأمم المتحدة»: يجب إنهاء «إرهاب تل أبيـب» على الفلسطينيين
المملكة أمام «الأمم المتحدة»: يجب إنهاء «إرهاب تل أبيـب» على الفلسطينيين

أكدت المملكة العَرَبِيّة الريـاض، ضرورة إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني ودعم حقه فـــي تقرير مصيره، رافضة الاحتلال الإسرائيلي بجميع أشكاله والعدوان والإرهاب الذي تمارسه إسرائيل فـــي حق الشعب الفلسطيني، وحصارها الظالم لهم الذي امتد لسنوات عديدة.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أكدت دعمها لجميع الجهود الدَّوْلِيَّة المبذولة للسعي إلى حفظ السلم والأمن الدولي، مُشِيرَةً إلى أنها أولت القضية الفلسطينية اهتماماً خاصاً بوصفها قضية العرب والمسلمين الأولى، وعنصراً رَئِيسَاً فـــي سياستها الخارجية.

وجددت المملكة دعوتها وتأكيدها على ما طرحته فـــي مُبَادَرَة السلام العَرَبِيّة التي تقترح حلاً شاملاً عادلاً وتسويةً دائمة للنزاع العَرَبِيّ الإسرائيلي، وتضمن الأمـــن وتوفر الاستقرار لكل دول المنطقة بانسحاب إسرائيل مـــن الأراضي العَرَبِيّة المحتلة والتَّوَصُّل إلى حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين وَفْقَاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، وقبول قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

جاء ذلك فـــي كلمة المملكة فـــي الأمم المتحدة فـــي بند حق الشعوب فـــي تقرير المصير، وذلك ضمن أَعْمَال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة وألقتها السكرتير الثَّانِي فـــي وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة تغريد بن فهد الدليم.

وقالت: إن مـــن أهم الثوابت والمبادئ الأساسية لسياسة المملكة الخارجية والمنسجمة مع مبادئ الشريعة الإسلامية الغراء هي عدم الانحياز ونبذ المحاور والأحلاف التي تخل بالأمن والسلم الدوليين مع احترام حق الشعوب فـــي تقرير مصيرها وفي الدفاع عن النفس، مُشِيرَةً إلى أن المملكة على دراية كاملة بالأهمية الكبرى التي يمثلها مبدأ حق الشعوب فـــي تقرير المصير فـــي حفظ السلام والأمن العالمي، وأنه عاملٌ أساسي لوقف الحروب وحل الخلافات الدَّوْلِيَّة والنزاعات الإقليمية.

وأشارت إلى قرار اليونيسكو بـــأن المسجد الأقْصَى هو “تراث إسلامي”، ولا وجود لأي علاقة تاريخية أوضح المسجد الأقْصَى واليهود، بِالإِضَافَةِ إلى اعتبار جميع التدابير التشريعية والإدارية وغيرها مـــن الإِجْرَاءَات التي تتخذها إسرائيل لتغيير طابع مدينة القدس المُقَدَّسَة ووضعها القانوني، إنما هي تدابير وإِجْرَاءَات باطلة ويجب إلغاؤها فوراً.

وخلصت السكرتير الثَّانِي فـــي وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة إلى القول: “تجدد المملكة العَرَبِيّة الريـاض تعهدها بالدعم الدائم لكل ما يضمن نجاح مسيرة السلام التي هي أساس عملنا جَمِيعَاً فـــي الأمم المتحدة، وتؤكد على دعمها لجميع الجهود الدَّوْلِيَّة المبذولة للسعي إلى حفظ السلم والأمن الدولي”.

المصدر : تواصل