لجنة مكافحة الفساد تنتصر لضحايا سيول جدة بعد 8 سنوات
لجنة مكافحة الفساد تنتصر لضحايا سيول جدة بعد 8 سنوات

حيث بعد صدور الأمر الملكي بإنشاء اللجنة العليا لمكافحة الفساد، برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، فإنها ستقوم بإعادة ملف الفساد بأثر رجعي، والتي من بينها كارثة سيول جدة الشهيرة.

وأعادت لجنة مكافحة الفساد التي شكلت مساء السبت بأمر ملكي، فتح ملف سيول جدة، وذلك بالتزامن مع توقيف عدد من المسؤولين والوزراء السابقين.

وحدثت فيضانات في مدينة جدة، وكذلك في عدة أماكن تابعة لمنطقة مكة المكرمة في يوم الأربعاء 25 نوفمبر 2009، وأدت إلى مصرع 116 شخصًا وأكثر من 350 في عداد المفقودين.

كما امتلأت بعض الطرق بأقل من متر من المياه يوم الخميس 26 نوفمبر، ويعتقد أن الكثير من الضحايا غرقوا داخل سياراتهم. وانجرفت أو تضررت أكثر من ثلاثة آلاف سيارة.

وجاء توقيت الفيضان قبل يومين من الاحتفال بعيد الأضحى المبارك وخلال فترة الحج، وسط تنديدات بسوء إعداد البنية التحتية وعدم جاهزية مصارف السيول، وكذلك قصور التنبيهات وعدم الاستجابة السريعة.

وبينما جرت العديد من المحكمات لبعض المتهمين في ملف سيول جدة؛ لكن على ما يبدو فإن المتهمين الرئيسين في القضية لم تتم محاسبتهم حتى الآن، ومن المنتظر أن تشهد الأيام القليلة المقبلة بدء محاكمة المتهمين الرئيسين في الكارثة بشكل حازم، بعد صدور الأمر الملكي بإنشاء اللجنة الجديدة.

المصدر : عاجل