مَنْع بيع واستيراد أشجار الأميرة «البولونيا»
مَنْع بيع واستيراد أشجار الأميرة «البولونيا»
حظرت وزارة البيئة والمياه والزراعة، اليوم (الاثنين)، بيع واستيراد شجرة الأميرة (البولونيا)، نظراً لضررها البالغ على الأشجار الأخرى واستهلاكها لكميات مرتفعة مـــن المياه.

وبحسب مدير سَنَة الخدمات النباتية فـــي وزارة البيئة والمياه والزراعة المهندس صلاح الحميدي، فإن حظر شجرة البولونيا paulownia جاء لأربعة أسباب رئيسة، أولها أن الشجرة غير اقتصادية بالنسبة للمملكة باعتبارها شجرة غير مثمرة وتستخدم فـــي إنتاج الأخشاب لدى دول أخرى، ثانياً تعتبر الشجرة مـــن الأشجار الغازية بحسب تصنيف 6 ولايات أمريكية، ولها القدرة على إنتاج مايقارب 20 مليونا مـــن البذور الخفيفة التي يسهل نقلها عن طريق الرياح والمياه والشتلات، إضافة إلى ذلك فللشجرة قدرة على الأنْتِعاش السريع وقدرة على التكيف، وهو ما يوفر لها ميزة تنافسية على الأنواع المحلية المتأقلمة فـــي المنطقة.

وبيّن الحميدي أن استهلاك الشجرة مـــن المياه يعتبر مرتفعاً على المستوى المحلي، وهو ما لا يتناسب مع طبيعة البيئة وتوفر المياه.

وتـابع، أن حظر الاستيراد والبيع يستند نظاماً إلى نظام البذور والتقاوي والشتلات لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي نص فـــي مادته رقم 16 على أن «للوزير حظر تداول أي نوع مـــن البذور والتقاوي والشتلات بصفة دائمة أو مؤقتة».


المصدر : صحيفة عكاظ