مستفيدو إسكان "بيش" بجازان يفاجؤون بسعر الوحدات بفارق الضعف عن "ثادق"
مستفيدو إسكان "بيش" بجازان يفاجؤون بسعر الوحدات بفارق الضعف عن "ثادق"

فـــي الوقت الذي استبشر عدد مـــن المضطرين لشراء وحدات سكنية جاهزة مـــن إسكان مدينة بيش بقرب موقع التسليم، إلا أنهم تفاجؤوا، اليوم، بإعلان وزارة الإسكان عن سعر الوحدات السكنية الذي يتجاوز أربعمائة ألف ريال، فـــي مفارقة ضخمة أوضح سعره مع إسكان ثادق الذي تم تحديد سعره بـمائتي ألف ريال فقط!.

وفي التفاصيل، دعت وزارة الإسكان المستفيدين مـــن الدعم فـــي سكان بيش لاستكمال ‏إجراءات المعاينة والحجز بقسط ميسر يبدأ مـــن 1492 ريالاً، بمبلغ إجمالي 447,665 ريالاً، بينما كـــان ينتظر المتضررون مـــن أراضي المدينة الاقتصادية مـــن وزارة الإسكان تنفيذ أمر ملكي بالاستفادة مـــن الإسكان فـــي بيش ليصبح الحلم صعباً أمام هذا الرقم.

وانتقد عشرات مـــن المترقبين سعر وزارة الإسكان مطالبين بتخفيضه وتسويته بمشاريع أخرى، فـــي مناطق أخرى، مؤكدين أن وزارة الإسكان لم تضع فـــي حسبانها تقريراً بصورة رسمية صدر قبل فترة وجيزة يثبت أن منطقة جازان أغلى مناطق المملكة معيشةً، مشيرين إلى أن غلاء المعيشة لم يمكنهم مـــن البناء أو شراء منازل فكيف تواجههم بأسعار كهذه لفلل محدودة المساحة؟!.

وذكـر الأهالي: كـــان بإمكان وزارة الإسكان إتاحة إقراض أكثر مـــن مستفيد فـــي صك واحد كون أهالي المنطقة يقبلون بذلك غالباً وتضع آليات وضمانات لذلك، مشيرين إلى أنه أيضاً كـــان بإمكانها إتاحة البناء على "الحجج" وثائق تملك مؤقتة، كون أهالي المنطقة يعانون مـــن هذه الناحية معاناة كبيرة.

وفي رد على تساؤل المتضررين، ذكــر حساب العناية بالمستفيدين التابع لوزارة الإسكان: الأسعار تختلف لعدة أسباب مثل سعر الأرض ومساحة المنتج والمنطقة الخاصة بالمنتج.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية