«بلومبيرج»: المستثمرون الغربيون مطمئنون من إجراءات مواجهـــه الفساد بالمملكة
«بلومبيرج»: المستثمرون الغربيون مطمئنون من إجراءات مواجهـــه الفساد بالمملكة

من خلال مدراء صناديق إدارة الثروة فـــي الغرب عن عدم انزعاجهم بـــشأن الاعتقالات التي طالت العشرات مـــن الأمراء والوزراء والمسؤولين ورجال الأعمال بتهم تتعلق بالفساد فـــي المملكة.

وأشارت شبكة “بلومبيرج” الأمريكية إلى أن شركات إدارة الأموال مـــن MUFG Securities إلى  Aberdeen Standard Investments لم ينزعجوا مـــن الاعتقالات، لأنهم يرون أن الحملة ضد الفساد تفتح الطريق لتسريع الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ونقلت عن الاستراتيجي “تيموثي آش” لدى شركة  Bluebay Asset Management  فـــي لندن أن هناك اطمئنان لأن الريـاض لديها ميزانية قوية جدا وليس عليها ديون كثيرة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن لديها احتياطي نقدي كبير، وتتمتع بالقدرة على الاقتراض ولديها أصول تستطيع بيعها، فضلا عن وجود أجندة إصلاحية معلنة بوضوح.

ووفقا لـ”إكاتيرينا إليوشينكو” وهي مديرة محفظة مالية كبيرة بشركة Union Investment Privatfonds GmbH فـــي فرانكفورت، فإن مثل هذه الأحداث طيبيعة فـــي الأسواق الناشئة، فخلال الـ18 شهرا السَّابِقَةُ، اعتقلت تركيا الآلاف مـــن الموظفين المدنيين بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة، ويتصدى الـــرئيس البرازيلي لاتهامات بالفساد، ويواجه الـــرئيس الجنوب أفريقي محاولات للإطاحة به.

وَنَوَّهْتِ إلى أن تراجع مؤشر سوق الأسهم السعودي بشكل هو الأكبر خلال سَنَة، رفع فـــي المقابل العائد على سندات الدين الحكومية بالدولار مستحقة الدفع فـــي 2026م بنسبة 3.56% وهي الأعلى منذ مايو الماضي.

ومِنْ جَانِبِهَا فَقَدْ كَشَفْتِ الشبكة أنه وعلى الرغم مـــن تراجع الاحتياطي الأجنبي لدى المملكة مـــن ذروته فـــي أغسطس 2014م بنحو 260 مليار دولار، إلا أن المملكة مازالت تمتلك 478 مليار دولار مـــن الاحتياطي.

وتحدث “كيران كورتيس” أحد مدراء صناديق إدارة المال فـــي لندن، أن الحكومة الريـاض غنية جدا ولديها سيولة مالية كبيرة فـــي الخارج، لذلك بإمكان المستثمرين أن يشعروا بالراحة تجاه أي رد فعل عكسي خِلَالَ حملة الاعتقالات ضد الفساد.

المصدر : تواصل