في لحظة ندم.. اعترافات مؤثرة لمساجين من داخل إصلاحية الرياض
في لحظة ندم.. اعترافات مؤثرة لمساجين من داخل إصلاحية الرياض

أبدى بعض السجناء الموقوفين داخل إصلاحية الرياض حالة مـــن الندم الشديد ضمن اعترافاتهم بما اقترفوه بحق المجتمع، فأحدهما رجل مسن هرب مخدرات، والآخر موظف “عدل” زور صكوكا والأخير اخترق حساب الأمير فيصل بن تركي رئيس نادي النصر.

وذكـر أحد المدانين وهو رجل مسن أقدم على تهريب المخدرات أنه نادم على فعله المشين بعد 17 عاما وراء القضبان بسبب 200 حبة مخدرة، مشيرا إلى أن جريمته حرمته مـــن كل شيء ومن عائلته وأبنائه الذين كبروا فـــي السن بعيدا عنه، وأنه عازم على البحث عن عمل شريف بعد خروجه.

واعترف مسجون آخر، وهو موظف بوزارة العدل أدين بتزوير صكوك عقارية تابعة للدولة، وحُكم عليه بالسجن 4 سنوات، وقضى منها عامين، أنه لم يستطِع أن يقوى أمام الإغراءات التي كانت سببا أساسيا فـــي القيام بفعلته والتي أودت به إلى غياهب السجون.

أما السجين الثالث، الذي يُعاقب بالسجن لعامين، بسبب اختراق الحساب الرسمي للأمير فيصل بن تركي رئيس نادي النصر من خلال “Twitter تويتـر”، فأكد أنه كـــان يريد بفعلته هذه أن يبعث برسالة لنادي النصر وإعلامه ومشجعيه لزيادة الشحن فـــي الوسط الرياضي، إلا أنه تعلم مـــن الدرس، مطالبا باحتواء مـــن لديه موهبة وتنميتها لئلا تستغل سلبيا.

المصدر : تواصل