مفاجآت تتواصل في قضايا الفساد.. وزير متورط في تعاقدات ورواتب فلكية
مفاجآت تتواصل في قضايا الفساد.. وزير متورط في تعاقدات ورواتب فلكية

 

 

تتواصل المفاجآت فـــي قضايا الفساد التي تم الكشف عنها وتجري التحقيقات بشأنها، ومتحت ملفات مغلقة لشخصيات بارزة ووزراء ورجال أعمال.

ومن أَفْضُلُ الملفات التي تم فتحها تتعلق بوزير ســـابق موقوف فـــي قضايا فساد، وشبهات بمنح رواتب بأرقام فلكية لبعض القياديين ورؤساء الأقسام إبان توليه وزارة سابقة، وصلت أرقام بعضها إلى 150 ألف ریال وصرف مـــن انتدابات وبدلات، وحصول بعض موظفي السكرتارية على رواتب تصل إلى 30 ألفا يتم صرفها عن طريق شركات تم التعاقد معها بعقود مليونية.

وطبقا لمصادر، فإن المتحفظ عليه اعتمد تعاقدا مع موظف تحت مسمى مستشار، ومدير لمكتب التحويل فـــي إحدى الوزارات براتب شهري يتجاوز الـ 50 ألفا بعد استقدامه مـــن الوزارة التي كـــان يقودها المتحفظ عليه، فضلا عن صرف رواتب لمقربين تراوح أوضح 50 و90 ألفا شهريا تحت مسمى «مستشارين»، حسب “عكاظ”.

وشملت التجاوزات عقود مبرمة مع شركات، حيث تم التعاقد مع مؤسسة إعلامية خاصة مقابل إدارة حساب إحدى الوزارات فـــي موقع Twitter تويتـر الإلكتروني، وتقديم المحتوى التوعوي والرد على التفاعلات المرتبطة بأحد الملفات الشهيرة.

ويواجه الوزير السابق شبهة هدر 3.10 مليون ریال بعد تعاقده مع مؤسسة خاصة لإدارة حملة إعلانية لا تزيد على سبعة أسابيع وشبهة هدر 9.8 مليون فـــي تمريـن موظفين، وتم إيقاف التعامل مع المحتوى لضعف الجودة وتواضع المخرجات.

وكشفت تقارير عن إدراج المتهم عقودا مليونية غَيْر مَأْلُوفة، خاصة بأحد الأنشطة الحيوية، وبادر الوزير الذي خَلَفه بإلغاء وإيقاف تنفيذ 38 عقدا مـــن أصل 148، اعترتها شبه فساد.

التحقيقات مع الوزير السابق المتحفظ عليه تشمل مسؤوليته عن سيول جدة فـــي 1430هـ، ولم يتم توجيه أي اتهام لـــه فـــي حينه، بينما خضع مدير مكتبه للمحاكمة بتهمة تزوير توقيعه، وتمت تبرئة جميع المتهمين مرتين، بينما واصل الشاهد الرئيسي المطالبة بفتح ملف القضية التي ذكــر عنها «إنها عبارة عن تزوير وإغراق السوق الريـاض بالعمالة».

المصدر : تواصل