آخر محادثة لمساعد الطيار على طائرة الأمير منصور بن مقرن
آخر محادثة لمساعد الطيار على طائرة الأمير منصور بن مقرن

 

«اتصل على والدك ليرافقني فـــي الطيارة بدلاً مـــن العودة على الطريق»، بهذه الكلمات أنهى مساعد الطيار الملازم محمد زبين الشهراني والشاب سعود المتحمي، نجل محافظ محايل عسير، الذي توفي فـــي حادثة طائرة “البلاك هوك”، بعد مغرب الأحد الماضي، المحادثة بينهما، وفقاً لـ”عكاظ”.

وحرص الطيار الشهراني الذي تربطه صداقة مع سعود وتزاملا معاً فـــي الدراسة، على إبلاغ صديقه بضرورة التواصل مع والده بالهاتف أثناء تواجد الوفد فـــي البرك وقبل الإقلاع بقليل، وإبلاغه بمرافقتهم فـــي الطائرة بدلاً عن الرحلة البرية غير مأمونة العواقب، لكن الأقدار كتبت للمحافظ صعود الطائرة.

وذكـر الشاب سعود المتحمي، فـــي تغريدة حزينة على حسابه فـــي “Twitter تويتـر”، “فقدت أيضاً فـــي الحادث صديقي وزميل دفعتي الشهم الملازم أول محمد بن زبين الشهراني، كانت آخر محادثة بيننا قبل الإقلاع، اتصل على والدك ليرافقني فـــي الطيارة بدلا مـــن العودة على الطريق”.

ووعد المتحمي والده الراحل بـــأن كرمه سيظل ممتداً وبيته سيظل مفتوحاً للقاصي والداني كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ظل فـــي حياته، مضيفاً “استودعتك الله يا حبيبي الذي لا تضيع ودائعه، موعدنا جنات عدن إن شاء الله، نم قرير العين كرمك وبيتك مفتوح للقاصي والداني مثل ما كـــان”.

المصدر : تواصل