مَوْلُودُ ابتدائي تُوفي صديقه غرقاً فنعاه بكلمات أبكت المغردين
مَوْلُودُ ابتدائي تُوفي صديقه غرقاً فنعاه بكلمات أبكت المغردين

تواصل – فريق التحرير:

تداول مغردون من خلال مواقع التواصل رسالة مبكية لطفل فـــي الصف الثَّانِي الابتدائي كتـب كلمات مؤثرة ناعياً فيها صديقه الذي تُوُفِّيَ غرقاً قبل يومين.

وذكـر أنس الحميد تغريدة من خلال حسابه فـــي “Twitter تويتـر” قَالَ فيها: “ابن أختي فـــي ثاني ابتدائي.. تُوُفِّيَ صديقه فـــي المدرسة.. قبل يومين غرقاً.. فكتب هذه الرسالة الحزينة بخط يده”.

وجاء فـــي الرسالة التي كتبها الطفل: “أتمنى أن تدخل الجنة يا صديقي.. خلاص قلبي بينفجر”.

وعلق Nouda Alqahtani‏ على هذه الرسالة بقوله: “قديش الفقد يوجع لدرجة أن الطفل يقول خلاص بينفجر قلبي”.

وقالت أم مشاري‏ @badriahsub “قلبي بينفجر – اختصرت كل المعاناة اللهم ارحم ضعفه، واربط على قلبه”.

وغردت فرح بقولها: “بِسْم الله على قلبه ربي يصبره، ويخفف عنه ألم فقده”.

وقالت زهر البنفسج “الله يجعله شهيداً ويعوضه حياته الجنة هالطالب والصديق الوفي تمنى لصديقه دخول الجنة معه ما أعظم الوفاء بالمشاعر والأَمْنيات الله يحفظ ولد أختك وينفع به”.

وعلقت روابي ʀwᴀвɪ “يا عمري على براءة الأطفال وصداقتهم وحبهم لبعض، إخْلاص! ما فـــي مثل قلوبهم الطاهرة”.

وأَضَافَت فـــي تغريدة أخرى: “الله يلطف بحاله ويجبر قلبه ويرحم صاحبه ويجمعهم بجناته.. وبِإِذْنِ اللهِ ربي يعوضه بصديق مثل طهارة قلبه وبراءته”.

وذكـر صاحب حساب محام خاص:‏ “أصدق الصداقات التي تكون فـــي الصغر.. لأن الصغار لا يعرفون المجاملة! رَحِمَهُ اللَّهُ وأحسن عزاء صديقه”.

وغردت هيفا الفيصل بقولها: “راسم يديه مفتوحة تعبير عن شوقه لـــه يتمنى يضمه، ورسمه للقلب اختصر كل المشاعر، ربي يحفظه ويصلحه ويلهمه الصبر والنسيان، ويخلف على أهل الميت خير”.

المصدر : تواصل