مَن يقف وراء وسم «افتتاح كنيسة في الرياض»؟
مَن يقف وراء وسم «افتتاح كنيسة في الرياض»؟

بَيْنَ وَاِظْهَرْ مغردون على مواقع سوشيال ميديا حقيقة الكذبة التي رددها حاقدون على المملكة، والتي تزعم “تَدُشِّينَ كنيسه فـــي الرياض”، وأكد المغردون أن مـــن يقف وراء هذه الكذبة مغرضون حاقدون على بلاد الحرمين الشريفين، وهم يقفون فـــي خندق أعداء دين الله.

وأكد الدكتور محمد الهدلا، باحث فـــي الشؤون الأمنية والقضايا الفكرية ومكافحة الإرهاب و(الأمـــن الإلكتروني)، أن هذه كذبة أطلقها حاقد على هذه البلاد المقدسة، وتـابع “هذه الريـاض بلاد الحرمين الشريفين وقبلة مليار ونصف مسلم”.

جاء ذلك فـــي تغريدة للدكتور محمد الهدلا على حسابه فـــي “Twitter تويتـر” ذكــر فيها: “الخبر غير صحيح ومجرد إشاعة أطلقها حاقد على هذه البلاد المقدسة.. هذه الريـاض بلاد الحرمين الشريفين وقبلة مليار ونصف مسلم”.

وقالت المغردة “روان”: “هذه بلاد الحرمين الشريفين قائمة على دين الإسلام، ويستحيل فـــي هذه البلاد أن يجتمع فيها دين غير دين الإسلام”.

أما الباحث الشرعي عبدالباسط قاري‏ فقال: “براغيث الإلحاد والليبرالية يطالبون بفتح الكنيسة لأن الغرب إِفْتَتَحَ المساجد، “يالبرغوث” الغرب قتل الملايين بالعراق وسوريا واستعمر بلاد المسلمين لماذا نحن لم نقتلهم ونستعمر بلادهم؟”.

وغرد طالب طب الأسنان محمدالنقلي بالآية الكريمه: “وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى الله هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ الله مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ”.

وأظهـر المغرد عيد القنيّاوي‏ حقيقة مـــن يقفون وراء هذا الهشتاق الكاذب وذكـر إنهم كذبة وحاقدون على بلاد الحرمين الشريفين، وتـابع المغرد “صفر” أن “الذباب الإلكتروني يريد ان يبرر إِفْتَتَحَ كنيسه فـــي الرياض ويروج الأكذوبه”.

المصدر : تواصل