مركز الملك سلمان يَسْتَضِيفُ المشاركات العلمية في مؤتمر الإعاقة الخامس حتى 15 ديسمبر
مركز الملك سلمان يَسْتَضِيفُ المشاركات العلمية في مؤتمر الإعاقة الخامس حتى 15 ديسمبر

صـرح مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة عن الاستمرار فـــي استقبال الأوراق والأبحاث العلمية للراغبين فـــي المشاركة بالمؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل الذي ينظمه المركز خلال الفترة 15-16 رجب 1439هـ الموافق 1-2 إبريل 2018 حتى 15 ديسمبر الجاري، منوها بضرورة تقديم الملخصات البحثية إلى اللجنة العلمية للمؤتمر قبل الوقت المحدد.

وذكـر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، إن المؤتمر الدولي للإعاقة والتأهيل هو أحد المنصات العالمية لعرض وتبادل أحدث الأبحاث والنتائج العلمية التي تخص قضايا الإعاقة، منوهاً بسعي المؤتمر إلى تفعيل المخرجات العلمية والاتفاقيات التي بدورها تدعم ذوي الإعاقة وقضاياهم.

وتـابع سموه أن المؤتمر يعزز مـــن الدور الريادي الذي يقوم به مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة فـــي تفعيل دور البحث العلمي للتصدي للإعاقة بالوقاية منها أو التخفيف مـــن آثارها وتفعيل مخرجاته فـــي مجالات الرعاية والتأهيل، مشيرًا إلى أن المركز يعمل مع نخبة مـــن الباحثين السعوديين العالميين وغيرهم على إحداث نقلة علمية كبيرة فـــي أبحاث الإعاقة على المستوى المحلي والدولي.

وثمن الأمير سلطان بن سلمان الجهود الكبيرة التي يبذلها مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة لإنجاح المؤتمر، وشركاؤه فـــي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة الصحة ووزارة التعليم ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية وجمعية الأطفال المعوقين.

ومن ناحيتة ، أكد الأستاذ أحمد بن عبد العزيز اليحيى المدير العام التنفيذي الأمين العام الي الترتيــب، أن اللجنة العلمية ستعطي الأولوية للبحوث التي تعالج المحاور الرئيسية للمؤتمر، وهي الإعاقات الحسية والحركية والذهنية والسلوكية، مشيرًا إلى أهمية أن تشمل الأبحاث العلمية المقدمة الجوانب الوقائية والتشخيصية والتعليمية والاجتماعية والتأهيلية والتدريب والعمل والحقوق والعلوم التقنية، وخدمات القطاع الخاص، وشراكات القطاع غير الربحي.

وبين وأظهـــر اليحيى أن البرنامج العلمي للمؤتمر يضم العديد مـــن المحاضرات العلمية والجلسات الحوارية وورش العمل، ومعرضا للكتب المتخصصة، ومعرضا للأجهزة والتقنيات الحديثة ذات الصلة، من خلال مشاركة نخبة مـــن العلماء والأكاديميون والباحثون فـــي مجالات الاعاقة المختلفة، والعاملين فـــي مجال التاهيل والرعاية الصحية لذوي الإعاقة.

وأَلْمَحَ الأمين العام الي الترتيــب إلى أن المؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل يعزز مـــن دور البحث العلمي وأهميته على المستوى الوطني والإقليمي والدولي كأساس للتنمية فـــي مجال الإعاقة والتأهيل، وخلق وتنمية ثقافة البحث فـــي مجالات منع الإعاقة، وتنمية الفهم الأعمق لأهمية أوجه التعاون والشراكة المحلية والإقليمية والدولية فـــي مجال بحوث الإعاقة.

وحدد مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة عدد مـــن المعايير التي يجب أن يراعيها الباحثين، وهي أن يتفق موضوع البحث مع محاور المؤتمر، وأن يتسم بالأصالة أو التجديد، وأن يحتوي الملخص على تفاصيل كافية يتم مناقشتها فـــي البحث، وأن يُزَيِّدُ البحث مـــعلومات جديدة ، وأن يكون البحث المقدم ذو أهمية لمجموعة كبيرة مـــن الحضور.

وتستقبل اللجنة العلمية ملخصات الأبحاث للراغبين فـــي المشاركة فـــي المؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل على هذا الرابط: http://www.icdr.org.sa/ar/submit-abstract

المصدر : تواصل