مخالفات وتجاوزات في الليلـة الأول لتطبيق «القيمة المضافة».. تعرف عليها
مخالفات وتجاوزات في الليلـة الأول لتطبيق «القيمة المضافة».. تعرف عليها

لم يخلوا   اول يَوْمَ لتطبيق القيمة المضافة مـــن بعض المخالفات والتجاوزات، التي حاول ضعاف النفوس مـــن التجار استغلالها لتحقيق مزيد مـــن الربح.

ووفقا لـ”الوطن” فقد تم رصد بعض المخالفات منها زيادة الأسعار الأساسية، وإضافة ضريبة القيمة المضافة، وإيهام المستخدمين أن الزيادة نتيجة إضافة نسبة ضريبة القيمة المضافة، إضافة إلى عودة استبدال الـ«العلك» وعلب المناديل الصغيرة، عوضا عن الهلل المتبقي مـــن قيمة المشتريات الأقل مـــن ريال.

وتوقفت بعض محطات الوقود عن البيع قبل ساعات مـــن إِتْمام القيمة المضافة لتخزين الوقود وبيعه بعد ساعات بأسعار أعلى، وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح وزارة التجارة أنها واجهت عددا مـــن هذه الحالات، إذ قام مراقبو الوزارة بإلزام محطات الوقود بالعمل، وقام بعضهم بفتح المضخات، ومساعدة أصحاب السيارات على تعبئة الوقود، وأخطروا ملاك هذه المحطات بضرورة مراجعة الوزارة لاستكمال الإجراءات.

وأكد عدد مـــن المواطنين أن «بعض التجار والمؤسسات الكبرى قامت بتحميل المواطن جميع تبعات ضريبة القيمة المضافة، واستغل البعض بدء إِتْمام الضريبة بواقع 5%، لتزيد مـــن أسعار السلع والخدمات، كي يبدو أن إجمالي الزيادة نتيجة للضريبة الجديدة».

وفي هذا الإطار دعا مستهلكون إلى مقاطعة المحلات التجارية التي ترفع أسعارها، بينما ذهب آخرون إلى أهمية إعادة تنظيم استهلاك الأسر، واتباع نظام توفيري يسهم فـــي عدم تحمل أعباء زِيَادَةُ الأسعار.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ لوحظ عدم تعليق معظم المتاجر شهادة التسجيل فـــي ضريبة القيمة المضافة، كي يعرف المستهلكون إذا كانت المنشأة مسجلة فـــي الضريبة أم لا، وبالتالي يتأكد المستهلك مـــن عدم وجود تحايل فـــي حال فرضت المنشأة الضريبة المضافة على مشترياته.

وفيما انتقد بعضهم عدم تقديم الشركات والمؤسسات والبنوك مبادرات للتخفيف مـــن أثر الضريبة، قدم بعض رجال الأعمال مبادرة بتحمل قيمة الضريبة المضافة، وعدم تحميل المواطنين أي مبالغ إضافية عن السابق، وذلك على جميع المنتجات والخدمات التي تقدمها منشآتهم، وأطلقوا وسما عن المبادرة على موقع «Twitter تويتـر» بعنوان خلي_الضريبة_علينا، مؤكدين أنها تهدف إلى التخفيف على المستهلك، وثمّن مغردون مبادرة رجال الأعمال وموقفهم الوطني.

المصدر : تواصل