غرفة جدة: 90في المائة من محلات الأحياء تتلاعب بـ«القيمة المضافة»
غرفة جدة: 90في المائة من محلات الأحياء تتلاعب بـ«القيمة المضافة»

لاتزال شكاوى  المواطنين مستمرة، منذ اول يَوْمَ لتطبيق ضريبة القيمة المضافة، بسبب بعض المخالفات التي تقوم بها بعض المحلات التجارية، بينما أكدت “#مقصورة جدة” أنها توصلت إلى أن  90% مـــن المحلات الصغيرة داخل الأحياء تتلاعب فـــي إِتْمام ضريبة القيمة المضافة.

وبحسب “نايف الشريف – رئيس لجنة المواد الغذائية بغرفة جدة” فإن نحو 90% مـــن المحلات والبقالات الصغيرة المنتشرة داخل الأحياء السكنية تتلاعب بتطبيق ضريبة القيمة المضافة على السلع المحددة بنسبة 5%، مستغلة بذلك عدم ثقافة بعض المستخدمين بخصوص الضريبة.

وبين وأظهـــر الشريف أن المخالفات تعود إلى عدم وجود رخصة مزاولة النشاط لبعض المحلات بالمناطق الشعبية، وسيطرة العمالة الوافدة على القطاع، بالإضافة إلى عدم التزام بعض المحلات بوضع ملصقات الأسعار على السلع، وعدم توفر أجـــهزة الحاسبات والفواتير الآلية، مطالبًا وزارة التجارة والاستثمار بزيادة الرقابة على تلك المحلات وفرض العقوبات على المخالفين، إضافة إلى الزام الشركات الموردة والموزعة بعدم البيع للمحلات التي لا تحمل شهادة الإقرار الضريبي، وفقا لـ”المدينة”.

 فـــي المقابل رصد مستهلكون 8 ملاحظات ومخالفات يرتكبها أصحاب البقالات والمحلات الصغيرة المنتشرة داخل الأحياء السكنية وبعض الأسواق، خلال أول يومين مـــن إِتْمام الضريبة.

 ومن أَفْضُلُ تلك المخالفات “فرض الضريبة دون تزويد العميل بفواتير، وجبر أغلبية المحلات الهللات لصالحها، ولا تعيد المتبقي منها بحجة عدم توفر عملات معدنية، بالإضافة إلى عدم استقبال وزارة التجارة لبلاغات زيادة الأسعار فـــي البوفيهات والحلاقين وإحالة المبلغ للبلديات، والبلديات تقول إن مسؤوليتها تنحصر على النواحي الصحية، ولا علاقة لها بزيادة الأسعار فـــي بعض الأنشطة، وأخيرًا هيئة الزكاة تستقبل البلاغات وتغرم المخالفين، لكنها لا تلزم المنشأة بإعادة المبلغ للمستهلك التي تحصلت عليه بغير وجه حق”.

وكشفت وبينـت مـــصدر بهيئة الزكاة والدخل أن جَزَاءات مخالفي نظام ولوائح الضريبة تصل إلى الغرامة 100 ألف ريال، مشيرًا إلى وجود فرق رقابة ميدانية تابعة للهيئة.

المصدر : تواصل