«الشورى» يحذر «تقويم التعليم» من إزدياد مبالغها لمنح الاعتماد الأكاديمي
«الشورى» يحذر «تقويم التعليم» من إزدياد مبالغها لمنح الاعتماد الأكاديمي

دعت لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس الشورى، “هيئة تقويم التعليم” إلى الإسراع فـــي اعتماد هيكلها التنظيمي، ولوائحها المالية، والإطار المنظم لعملها، والمراكز التابعة لها، بما يضمن سلاسة إجراءات العمل والاستقلالية، لتحقيق أهدافها.

وطالبت “اللجنة” فـــي توصيتها على التقرير السنوي لهيئة تقويم التعليم،  للعام المالي 37 – 1438، بإعادة دراسة مبالغ العقود والرسوم التي تتقاضاها الهيئة مقابل منح الاعتماد الأكاديمي ورسوم التراخيص.

وحذرت “اللجنة” مـــن زِيَادَةُ مبالغ العقود والرسوم التي تتقاضها “هيئة تقويم التعليم” فـــي مجال الاعتماد الأكاديمي ومنح التراخيص للبرامج والمشروعات التطويرية التي تستهدف الارتقاء بمستوى نوع البرامج والنشاطات والخدمات التعليمية والتدريبية فـــي المملكة كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرًَ نوعاً.

 وَنَوَّهْتِ وفقا لـ”الرياض” إلى أن هذا الارتفاع قد لا ينسجم مع حجم وطبيعة الخدمات التي تقدمها الهيئة للجهات المستفيدة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قد يعود هذا الارتفاع بمردود مادي عكسي على الهيئة، إذ إنه لا يشجع الجهات المستفيدة، وخصوصا القطاع الأهلي على طلب الاعتماد والترخيص، مما يؤثر سلباً على العائد المالي للهيئة.

ونوهـت توصيات “اللجنة” على سرعة إنجاز عناصر المشروعات والبرامج للعقود المستمرة المتأخرة، وثمنت اللجنة جهود الهيئة السابقة والحالية فـــي إنجاز برامجها ومشروعاتها المعتمدة لكنها لاحظت تأخر الهيئة فـــي إنجاز بعض عناصر العقود التي سبق إبرامها.

المصدر : تواصل