سفراء «تحالف الشرعية» يجتمعون بالرياض من أجل بحث آخر المستجدات في صنعـاء
سفراء «تحالف الشرعية» يجتمعون بالرياض من أجل بحث آخر المستجدات في صنعـاء

اجتمع سفراء دول تحالف دعم الشرعية فـــي اليمن والملاحق العسكريون، اليوم الأربعاء، فـــي مَرْكَز وزارة الخارجية بالرياض.

وجرى خلال الاجتماع بحث المستجدات على الساحة اليمنية، ثم استعراض الجهود القائمة لتحالف دعم الشرعية فـــي اليمن، على مساراتها الثلاثة (السياسية، والعَسْكَرِيَّة، والإِنْسَانية) بما فـــي ذلك جهود التنسيق والتشاور القائم مع الأطراف الدَّوْلِيَّة الفاعلة.

وفي هذا الصدد أَعْرَب المجتمعون عن إدانتهم الشديدة لاسْتِمْرَار ميليشيات الحوثي المَدْعُومة مـــن إيران فـــي جرائم القتل وترويع الآمنين، وتصفية السياسيين اليمنيين بشكل عشوائي فـــي صنعاء.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ عبروا عن إدانتهم باسْتِمْرَار الميليشيات الحوثية فـــي حصار المدن، وتجنيد الأطفال، وخرق القانون الدولي الإِنْسَاني, علاوة على اسْتِمْرَارها فـــي تهديد المملكة من خلال إطلاق الصواريخ الباليستية على مدنها، وتهديد الميليشيات لأمن وسلامة الممرات البحرية.

وجدد سفراء دول التحالف إدانتهم لإيران واسْتِمْرَار تدخلها فـــي اليمن لتسعير الأزمة من خلال مِيلِيشِيات الانقلابيين ومدها بالأسلحة والذخائر والصواريخ الباليستية فـــي انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمـــن رقم 2216 و2231.

من خلال المجتمعون عن إدانتهم لاسْتِمْرَار ميليشيات الحوثي فـــي رفض الحل السياسي، وجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، وَأَكَّدُوا دعمهم لجهود المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الرامية إلى بلوغ الحل السياسي القائم على المرجعيات الثلاث: (المُبَادَرَة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمـــن 2216)، مع التأكيد على اسْتِمْرَار التعاون والتنسيق أوضح دول التحالف لِدَعْمِ الشرعية فـــي اليمن والمبعوث الأممي بما فـــي ذلك مقترحه الخاص بميناء الحديدة وفي إطـــار الحل السلمي المنشود.

وعلى صعيد الجهود الإِنْسَانية، من خلال المجتمعون عن استنكارهم وشجبهم لاسْتِمْرَار مِيلِيشِيا الحوثي فـــي تَعْطِيل وصول المساعدات الإِنْسَانية إلى العديد مـــن المناطق فـــي اليمن والاستيلاء عليها؛ مِمَّا أدَّى إلى تردي الحَالَة الإِنْسَانية فـــي تلك المناطق.

وَأكَّدَ المجتمعون اسْتِمْرَار جهود قوات التحالف لتوفير ممرات آمنة، وتسهيل دخول المساعدات الإِنْسَانية، والشحنات التِجَارِيّة لكافة مناطق اليمن دون استثناء، منوهين بالجهود الإِنْسَانية لمركز الملك سلمان للإغاثة والأَعْمَال الإِنْسَانية بالتعاون والتنسيق القائم مع منظمات الإغاثة الدَّوْلِيَّة.

المصدر : تواصل