مختصة تنـذر من إعلانات «التواصل الاجتماعي»: تدمر ميزانية الأسرة
مختصة تنـذر من إعلانات «التواصل الاجتماعي»: تدمر ميزانية الأسرة

حذرت المختصة الاجْتِمَاعِيّة مضاوي الدغيلبية، مـــن إعلانات مواقع التواصل الاجْتِمَاعِيّ، التي أصبحت هاجساً يؤرق رب الأسرة بِسَبَبِ محاصرتها لأَفْرَاد الأسرة وتأثيرها سلباً على الميزانية.

وأكدت الدغيلبي، أن هذه الظواهر تستهدف النساء على نطاق أوسع، “فأصبحن منجذبات نحو بعض مَا يعرض مـــن قبل وسائل التواصل الاجْتِمَاعِيّ؛ لأنها قد تكون الطريقة الأسرع والأسهل فـــي التسويق لدى الكثير مـــن الشركات، وفعلاً وجدت إِقْبَالَاً كبيراً جداً، لكنه يأخذ منحى سَلْبِيّاً فـــي بعض الأحيان ولا نقول دَائِمَاً”.

وكشفت وبينـت الدغيلبي، أن الغالبية تشتري مَا تحتاج وما لا تحتاج مِمَّا يعرض عليها، مشددة على ضرورة معرفة مصداقية الإعلان؛ “لأن الكثير مـــن المستخدمين يتفاجؤون عند تَسَلُّمهم لسلعة تختلف عما شاهدوه فـــي الإعلان”، وَفْقَاً لـ”الرياض”.

وأَضَافَت الدغيلبي أن المعلن للسلعة قد يكون هدفه مادياً فقط، ولا يهتم بنوعية أو جودة السلعة، والضرر سيقع على المستهلك.

وطَالَبَت المختصة الاجْتِمَاعِيّة بالتأكد مـــن خلو هذه الإعلانات مـــن التسويق لمنتجات تحتوي على مواد مخدرة أو ممنوعة تضر بالمستهلك، وفِي حَالِ ثبوت ذلك تتم مُتَابَعَة المواقع وحسابات التواصل الاجْتِمَاعِيّ، والرفع بها إلى الجهات المختصة كهَيْئَة الاتصالات ووزارة الدَّاخِلِيَّة بِغَرَضِ إغلاق المواقع المخالفة واتخاذ مَا يلزم حيالها.

المصدر : تواصل