«فتوى كبار العلماء»: تنظيم مسابقات «مزاين الأغنام» غير مشروع
«فتوى كبار العلماء»: تنظيم مسابقات «مزاين الأغنام» غير مشروع

أصدرت الرئاسة العامة للبحوث والإفتاء بالأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، فتوى رقم (27428) وتاريخ 1439/4/14 تؤكد فيها أن تنظيم مسابقات “مزاين الأغنام” غير مشروع، وأن الجهة التي تتكفل بالمصاريف والجوائز تنفق المال فـــي غير وجهه المشروع.

جاء ذلك فـــي ردها على استفتاء ورد إلى الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، يسأل فيه مجموعة مـــن مربي الأغنام والماعز عن حكم تنظيم “مزاين الأغنام”، أو حضورها أو التحكيم فيها أو دعمها.

وجاء فـــي سؤال المستفتين: “نحن مجموعة مـــن مربي الأغنام والماعز، ونقيم أوضح فترة وأخرى مسابقات للأغنام مـــن حيث الجمال (المزاين)، أو مسابقات الأوزان أو الارتفاع لهذه الأنواع، مع العلم أن التنظيم يكون مـــن قِبل جهة حكومية، أو جهة خاصة لا تشترك فـــي المسابقة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه لا يتم أخذ أي رسوم مـــن المشاركين، وتتكفل الجهة المنظمة بالمصاريف والجوائز، وتكون آلية المسابقة وفق شروط معينة، ومواصفات تدار مـــن قِبل لجنة تحكيم محايدة مـــن غير الجهة المنظمة للفعالية، ويشترط أن يكون الحلال فيها ملك للمشارك، ويقسم عليه بالحلف، لأن المسابقات لها جانب إيجابي هو تحريك الساحة بالبيع والشراء، وانتعاش السوق بتحسين السلالات وتكاثرها ورفع مستواها، والسلبية هي الخلافات وارتفاع الأسعار، ويمكن تجنب هذه السلبيات بالتعليمات اللازمة، فهل يجوز تنظيم هذا النوع مـــن المسابقات أو حضورها أو التحكيم فيها أو دعمها بما يخدم الجوانب الإيجابية؟”.

وأجابت لجنة الفتوى، بـــأن ما أَبْلَغَ غير مشروع، والجهة التي تتكفل بالمصاريف والجوائز تنفق المال فـــي غير وجهه المشروع.

المصدر : تواصل