الموت يغيب وافدة تُسقط هوية مواطنة من السجلات وتحيلها للمساءلة القانونية
الموت يغيب وافدة تُسقط هوية مواطنة من السجلات وتحيلها للمساءلة القانونية

تعرضت أسرة سعودية للمساءلة القانونية بِسَبَبِ مساعدتها وافدة غير نظامية فـــي الحصول على علاج فـــي مُسْتَشْفَى حُكُومِيّ دون أجر؛ حيث قدمت الأسرة هوية والدتهم الريـاض إلى جارتهم اليمنية؛ لتحصل على العلاج، الوافدة توفيت وَتَمَّ إِسْقَاط اسم الأم الريـاض مـــن النظام، قبل أن يكتشف الأَمْر عند تسليم الجثمان.

وذكـر المتحدث باسم صحة الطائف عبدالهادي الربيعي: ‘‘إن أحد الأشْخَاص قدم برفقة مريضة لقسم الطوارئ بأحد المُسْتَشْفَيات الحُكُومِيّة، وقدم هوية سعودية، وقد أدخلت نظاماً للمُسْتَشْفَى، ومِنْ ثَمَّ وافتها المنية لاحقاً، وسجلت بيانات المتوفاة وَفْقَاً لما هو مدون فـــي إثبات الهوية المقدم وبيانات الدخول‘‘.

وأَضَافَ “الربيعي”، وبحكم ارتباط نظام المُسْتَشْفَى بنظام وزارة الدَّاخِلِيَّة والأحوال المَدَنِيّة أسقطت نظاماً بحكم وفاتها لإِصْدَار شهادة الوفاة، وَفْقَاً لـ”عكاظ”.

وَتَابَعَ، “بعد إبلاغ ذويها لتسلم الجثة اعتذروا بـــأن هناك خطأ فـــي اسم المتوفاة، لتتكشف الحقيقة؛ إِذْ قدم مرافق المريضة بيانات جارتهم الريـاض التي لا تزال على قيد الحياة، والتي قدمت مساعدة للمقيمة اليمنية من اجل الحصول على العلاج مجاناً، فأُحِيلَت القضية للجهات الأمنية لاتخاذ اللازم، بينما سلمت الجثة لذويها، وَفْقَاً لخطاب شـــرطة الطائف لتمكينهم مـــن دفنها”.

المصدر : تواصل