عند مناقشة سن الزواج.. عضو «شورى»: لا تتبعوا الغرب فتنتشر المحرمات
عند مناقشة سن الزواج.. عضو «شورى»: لا تتبعوا الغرب فتنتشر المحرمات

رفض عضو مجلس الشورى المهندس محمد العلي وضع ضوابط لزواج الفتيات أقل مـــن 18 عاماُ، وذكـر إن “الفتاة فـــي الغرب تُمارس المحرمات فـــي سن ١٢ عاماً”.

وأكد “العلي” أن “مجاراة الاتفاقات الغربية هي المحرك لدرس منع زواج القاصرات، وبعض الدول لم تقنن ذلك، والتقنين وتعقيد الزواج سينشران الزواج العرفي”، طبقاُ لـ “الحياة”.

واستشهد المهندس محمد العلي، بنجاح زواج والديه وهما صغار، وذكـر إن الرسول عليه أفضل الصلاة والتسليم تزوج عائشة رضي الله عنها وهي فـــي سن التاسعة.

وأثير جدال حاد أوضح أعضاء مجلس الشورى فـــي جلسة أمس الاثنين، حول مقترح بقصر أجتمـع النكاح على المحكمة المختصة مع توافر تقارير طبية واجتماعية لمن هن دون ١٨ عاما، ما يعني نزع هذه الصلاحية مـــن مأذوني الأنكحة.

وطالب بعض الأعضاء بضرورة تعديل التوصية بحيث تنص على ألا يقل عمر الفتاة عن ١٦ عاماً وقالوا إن المشروع الذي تقدمت به الحكومة فـــي صورته الحالية لم يشتمل على حد أدنى.

وطالبت إحدى عضوات المجلس بـــأن تشمل الضوابط الذكور والإناث معا وليس الإناث فقط كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ورد فـــي مشروع الحكومة، لافتة إلى أن “تَعَهُد حماية الطفل” يعرِّف الطفل عموما بأنه مَن دون الـ18.

واستشهد عضو بالمجلس بحادثة أصغر أب فـــي المملكة الذي تناقلت خبره وسائل الإعلام حين رزق أخيراً بطفل وهو فـــي سن الـ١٦ عاماً.

مـــن جانبها، طالبت سامية بخاري بألا يكون عمر الزوج ضعف عمر الفتاة، وأن يكون هناك تقارب فـــي الأعمار أوضح طرفي الزواج.

المصدر : تواصل