إِيثَاق البيان الاستراتيجي يرقب صعود اليمين المتطرف في الغرب وخطره على المسلمين
إِيثَاق البيان الاستراتيجي يرقب صعود اليمين المتطرف في الغرب وخطره على المسلمين

صدر العدد الخامس عشر مـــن التقرير الاستراتيجي السنوي، الذي تصدره مجلة البيان للعام 1439هـ – 2018م، والذي حمل عنوان “الأمة وصعود اليمين المتطرف فـــي الغرب”.

وذكـر التقرير: إن العالم يشهد صعودًا لافتًا فـــي الآونة النهائية لليمين المتطرف الشعبوي فـــي الغرب، وهذا الصعود يحمل فـــي طياته متغيرات جذرية تجاه العالم بشكل سَنَة والعالم الإسلامي بشكل خاص، لاسيما فـــي حالة وصول بعض تيارات اليمين إلى السلطة، الحالة الأمريكية نموذجاً، فاليمين المتطرف لـــه مجموعة مـــن التصورات، تتسم بالاستعلاء والشعبوية، والتمركز حول الهوية القومية ومعاداة الأجانب، ونبذ الأعراق الأجنبية، وكراهية الإسلام والمسلمين والتحريض ضدهم، معاداة العولمة والانفتاح، وتعظيم مصالحهم الاقتصادية الوطنية، واتخاذ سياسات اقتصادية حمائية.

وأكد التقرير أن خطاب اليمين المتطرف يتسم بالاختزالية، وتأجيج العواطف، وتعزيز تخوفات الجماهير، وإثارة الكراهية تجاه المهاجرين، وخاصة المسلمين باعتبارهم خطرًا على الهوية القومية والتركيبة الإثنية والسلم العام للبلاد، لذلك كـــان هذا الصعود بهذه السمات مؤشرًا على أزمة حضارية وثقافية داخل الغرب؛ حيث دورات صعود اليمين المتطرف نتيجة إخفاقات للتيار السائد هناك المتمثل فـــي الليبرالية والرأسمالية الحرة وديمقراطية الحريات والحقوق القائمة على ركيزة المواطنة لا العرق واللون.

وموجات صعود هذا التيار بذلك الخطاب ترتبط شرطيًّا فـــي الذاكرة التاريخية بإرهاصات حروب، مـــن هنا كـــان مجرد الصعود وحتى لو أعقبه موجات هبوط لتيار اليمين مؤشرًا لأزمة على المستوي الهوياتي والسياسي والاقتصادي بل والاجتماعي أيضًا فـــي الغرب؛ لأن تيار اليمين المتطرف وإن أخفق سياسيًّا فهو لـــه رافعة وكيانات اجتماعية وأحزاب معارضة وتواجد فـــي وسائل الإعلام.

وتناول التقرير الجانب الفكري لليمين المتطرف، ثم دراسة لأهم أحزاب اليمين فـــي (الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا)، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ جاء عرض ملف التقرير لآثار هذا الصعود على العالم الإسلامي وتجلياته على مستوى العلاقات علي المستوي الدولي، ثم رصد واستشرف رؤية للعمل الإسلامي فـــي مواجهة اليمين المتطرف فـــي الغرب، وأخيرًا عرض لبعض القضايا الاقتصادية ذات الصلة باليمين المتطرف.

 

المصدر : تواصل