جامعة الملك فهد.. السابعة عالمياً في براءات الاختراع
جامعة الملك فهد.. السابعة عالمياً في براءات الاختراع

أستطاعــت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن مـــن دخول نادي الجامعات العشر الأوائل فـــي العالم فـــي عدد براءات الاختراع الممنوحة مـــن مكتب براءات الاختراع الأمريكي، حيث صعدت إلى المركز السابع عالميا بعد تحقيقها (183) براءة اختراع فـــي العام 2017، متفوقة بذلك على جامعات مرموقة مثل هارفارد وجون هوبكنز ومعهد كاليفورنيا للتقنية، أَبْلَغَ ذلك موقع IFI Claims المتخصص فـــي رصد براءات اختراع الجامعات العالمية المسجلة فـــي مكتب براءات الاختراع الأمريكي.

وحسب الموقع المتخصص فـــي تزويد الصناعات العالمية بتقارير سنوية عن براءات الاختراع، فإن جامعة الملك فهد رصددت (183) براءة اختراع فـــي العام 2017 بزيادة تبلغ (55) براءة اختراع عن العام 2016، وبالتالي قفزت الجامعة مـــن المركز (14) فـــي 2016 إلى المركز السابع عالمياً فـــي 2017.

ورَوَى مدير جامعة الملك فهد د. خالد السلطان، أن الجامعة تجاوزت أهداف خططها الاستراتيجية فـــي مجال براءات الاختراع، مشيراً إلى أن الجامعة، التي امتلكت خمس براءات اختراع فقط منذ إنشائها وحتى سَنَة 2005، أصبحت اليوم فـــي قائمة أفضل عشر جامعات فـــي العالم فـــي مجال تسديد براءات الاختراع، مضيفاً بـــأن بناء نظام ابتكاري متكامل هو حجر الزاوية فـــي نجاح الجامعة فـــي الاستثمار الأمثل فـــي براءات اختراعها، حيث مهدت الجامعة لنجاحها بالتركيز على التميّز فـــي الأبحاث الأساسية ثم كـــان تأسيس وادي الظهران للتقنية، الذي يعد اليوم أكبر تجمع مـــن نوعه عالمياً لمراكز أبحاث النفط والغاز، وتشمل منظومة الوادي مركزاً للابتكار ومعهداً للريادة فـــي الأعمال ومركزاً متقدماً للنمذجة.

المصدر : تواصل