وزير الداخلية يُبدايه عفواً استثنائياً لسجناء الحق العام في جازان
وزير الداخلية يُبدايه عفواً استثنائياً لسجناء الحق العام في جازان

أَبْرَزَ وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، صباح اليوم الخميس، قراراً بالعفو الاستثنائي عن بعض سجناء الحق العام الموقوفين والمحكومين فـــي القضايا البسيطة بسجون منطقة جازان.

ورفع النزلاء والنزيلات مـــن مختلف الجنسيات أكفَّ الضراعة للمولى -عز وجل- أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده، ووزير الداخلية، وأن يمتعهم بالصحة والعافية وطول العمر، وأن يجزل لهم الأجر والمثوبة إِجْتِماع أبوتهم الحانية وأياديهم البيضاء التي عمت الجميع.

وذكـر رئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم “تراحم” علي بن موسى زعله: هذا العفو تحكمه قواعد ومعايير منصوص عليها فـــي تعميم وزارة الداخلية، ويتم تطبيقها مـــن قبل لجان مختصة مكونة مـــن مندوبين مـــن الجهات الحكومية تحت إشراف إمارة منطقة جازان.

وأَلْمَحَ إلى الآثار الإيجابية المتوقعة لهذا العفو على المستفيدين والمستفيدات منه نفسياً واجتماعياً مـــن خلال التئام شملهم بأسرهم مرة أخرى.

ورفعت نائبة رئيسة القسم النسائي باللجنة خديجة بنت الحسين النعمي أسمى آيات الشكر والامتنان للقيادة الرشيدة ووزير الداخلية على هذه المكرمة الإنسانية.

وقالت: هذا العفو يمثل فرصةً ذهبيةً للنزلاء والنزيلات لمراجعة النفس والندم على ما فات والعزم على عدم العودة لما بدر منهم والاستعداد لبدء حياة جديدة بعيداً عن مواطن الشبهات.

المصدر : تواصل