«الزكاة والدخل» تلزم سائقي الأجرة المسجلين في الضريبة بـ«الفاتورة»
«الزكاة والدخل» تلزم سائقي الأجرة المسجلين في الضريبة بـ«الفاتورة»

ألزمت الهَيْئَة العامة للزكاة والدخل، سائقي حافلات الأجرة المسجلين لأغراض ضريبة القيمة المُضَافَة، أو التابعين لأشْخَاص مسجلين فـــي ضريبة القيمة المُضَافَة، بإِصْدَار فاتورة ضريبية.

وأَضَافَت، فـــي سياق دليل إِرْشَادي أَصْدَرَته أمس، أما إذا كـــان غير مسجل بالضريبة، وليس تابعاً لشخص مسجل، فلا يحق لـــه فرض ضريبة القيمة المُضَافَة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ لا يتعين عليه إِصْدَار فاتورة ضريبية.

وكشفت وبينـت الهَيْئَة، أن خدمة نقل الركاب فـــي سيارة الأجرة تخضع لضريبة القيمة المُضَافَة، عندما يصل مجموع توريدات مقدم الخِدْمَة الذي يزاول نَشَاطاً اقتصادياً حد التسجيل الإلزامي لأغراض ضريبة القيمة المُضَافَة.

وأشارت إلى أن مصطلح “سيارة الأجرة”، يشمل جميع الأشْخَاص الذين يقدمون خدمات نقل عامة للركاب، خلال حافلات أجرة مرخصة.

وَأَكَّدَت الزكاة والدخل أن توريدات النقل المحلي للركاب التي تتم داخل المَمْلَكَة، تخضع لضريبة القيمة المُضَافَة بنسبة 5%، مَا لم تكن جُزْءاً مـــن رحلة دَوْلِيّة.

وبَيَّنَت أن توريد النقل المحلي للركاب يتضمن، على سَبِيل الْمِثَال لا الحصر، مَا يلي: “الرحلات الدَّاخِلِيَّة، النقل بالحافلة، أو القطار الصادر به تذاكر، النقل بالقارب، النقل المستأجر لطلاب المدارس، أو العمال، خدمات السائقين، الطائرات الخَاصَّة، وطائرات الهليكوبتر، حافلات الأجرة والخدمات المماثلة التي يتم وَفْقاً لها نقل ركاب فـــي مركبة”.

المصدر : تواصل