خطيب الحرم النبوي: كل عمل له أجل ينتهي إليه
خطيب الحرم النبوي: كل عمل له أجل ينتهي إليه

ذكــر فضيلة إمام وخطيب المسجد النَبَوِيّ الشيخ علي الحذيفي فِي خطبة الْجُمُعَة التي ألقاها بالمسجد النَبَوِيّ :إن الموت نهاية كل ابن آدم ونهاية كل حي فِي هذه الدنيا, وكل يقَدَّمَ فِي هذه الحياة لمنافعه وإِصْلَاح أموره ومطالب معاشه، فمنهم مـــن يصلح دينه مع إِصْلَاح دنياه وهؤلاء مـــن أتاهم الله فِي الدنيا حسنة والآخرة حسنة ووقاهم العذاب, ومنهم مـــن يقَدَّمَ للدنيا ويضيع نصيبه فِي الآخرة ويتمتعون ويأكلون كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تأكل الأنعام والنار مصيرهم, فكل عمل لـــه أجل ينتهي إِلَيْهِ, فسبحان الرب الذي جعل فِي كل قلب شغلاً وأودع فِي كل قلب همّاً وخلق لكل أحد إرادة وعزماً, وإرادة الله تعالى ومشيئته فوق كل إرادة ومَشِيئَة قَالَ تعالى: (وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَنَّ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ).

وأَضَافَ إمام وخطيب المسجد النَبَوِيّ أن الموت غاية كل مخلوق على الْأَرْض، والموت نهاية كل حي فِي هذه الدنيا، وقد كتبه الله حتى على الملائكة جبريل وميكائيل عليهم السلام، وملك الموت يموت قَالَ تعالى: (كل مـــن عليها فان ويبقي وجه ربك ذو الجلال والإكرام), فالموت آخر الحياة الدنيا وأول الدارة الآخرة إذ به ينقطع متاع الحياة الدنيا.

وأَوْضَحَ فضيلته أن الميت يرى بعد موته إما النعيم الْقَدِيرُ وإما العذاب الأليم, فالموت آية مـــن آيات الله الدالة على قدرة الله عَزَّ وَجَلَّ وقهره لمخلوقاته قَالَ تعالى: (وهو القاهر فوق عباده), والموت عدل مـــن الله سبحانه وتعالى تستوي المخلوقات فيه قَالَ تعالى: (كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون), والموت يقطع اللذات ويُنْهِي مـــن البدن الحركات ويفرق الجماعات ويحول دون المألوفات.
وبين الشيخ الحذيفي أن الله تعالى تفرد بالموت مع الحياة فالموت لا يمنعه باب ولا يدفعه حجاب، ولا يغني عنه مال ولا ولد ولا أصحاب, لا ينجو منه صغير ولا كبير ولا غني ولا فقير، ولا خطير ولا حقير قَالَ تعالى: (أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ).

وَأكَّدَ فضيلة الشيخ الحذيفي أن الموت يَأْتِي بغتة بأجل قَالَ تعالى: (وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُون), ولا يستأذن على أحد إلَّا الأنبياء لكرامتهم عند الله – عليهم السلام – فاستأذن على كل أحد منهم وفي الجديـد الشريف: “مَا مـــن نبي إلَّا خيره الله أوضح الخلود فِي الدنيا ثم الجنة أو الموت فيختار الموت “.

وَأَشَارَ إمام وخطيب المسجد النَبَوِيّ أن الموت مصيبة لا بد منها وألم الموت لا يقدر أحد أن يصفه لشدته فالروح تنزع به مـــن العروق واللحم والعصب، وكل ألم شديد هو دون الموت، وأن الله تعالى شاء أن يخرج ابن آدم مـــن الدنيا بالموت ليقطع علائقه منها فلا تحن شعرة منه إليها إذا كـــان مؤمناً.

وذكـر فضيلته: “إن السعادة كل السعادة والتوفيق كل التوفيق والفوز كل الأنتصار بالاسْتِعْدَاد للموت، فالموت أول باب للجنة وأول باب للنار، والاسْتِعْدَاد للموت يكون بتحقيق التوحيد لله رب العالمين بعبادة الله لا يشرك به شيئاً وبحفظ الحدود والفرائض وباجتناب كبائر الذنوب والآثام، وأن يكون ابن آدم متأهباً لنزوله فِي أَيْ وقـــت والشقاوة كل الشقاوة هي الذهول عن الموت ونسيانه وترك الاسْتِعْدَاد لـــه، والجرأة على المعاصي والذنوب وتضييع توحيد الله رب العالمين والعدوان والظلم، وسفك الدم الحرام وتضييع حقوق الخلق والانغماس فِي الشهوات والمحرمات حتى ينزل الموت فلا ينفع الندم ولا يتأخر الأجل.

المصدر : تواصل