طاهر يستعين بالحرس القديم والخطيب متردد في حسم القائمة .. "انتخابات الأهلي تشتعل مبكرًا"
طاهر يستعين بالحرس القديم والخطيب متردد في حسم القائمة .. "انتخابات الأهلي تشتعل مبكرًا"

مع بدء العد التنازلى لانتخابات النادى الأهلى المرتقبة، قبل 30 نوفمبر القادم، أصبح منصب نائب الـــرئيس، ودور الرجل الثانى، هو أخطر الملفات الساخنة داخل معسكرى المهندس محمود طاهر، رئيس النادى الحال، ومحمود الخطيب، نجم الكرة الشهير، ونائب رئيس الأهلى السابق.

تقارير ومتابعات

 

ويواجه الثنائى المنتظر خوضهما للانتخابات المقبلة على مقعد رئيس النادى، مشكلة كبيرة فـــى حسم هوية الرجل الثانى، المنتظر لـــه أن يؤدى دور نائب رئيس النادى، وكذلك رئاسة المكتب التنفيذى، وإدارة الكثير مـــن الملفات الصعبة فـــى الشياطين الحمر.

 

البداية مـــن معسكر "محمود طاهر بحكم رئاسته الحالية للنادى"، حيث يقَدَّمَ فيها لاختيار نائب لا ينقلب عليه، ويفتح ملف إشرافه على الكرة، أو يحاول سحب الصلاحيات مـــن تحت قدميه، مثلما تعرض فـــى دورته الانتخابية الملغاة بحكم قضائى مـــن أحمد سعيد، نائب رئيس النادى السابق.

 

ووضع طاهر قائمة مـــن الأسماء المرشحة لأداء دور الرجل الثانى، يتصدرهم علاء مشرف، رئيس اتحاد تنس الطاولة السابق، وهو مـــن أشد الداعمين لرئيس الأهلى فـــى معركة إعداد لائحة النظام الأساسى للنادى، وتوجد أصوات أخرى داخل المعسكر تدعم وبقوة خوض اللواء محمود علام، المدير التنفيذى السابق للنادى، للانتخابات على مقعد نائب الـــرئيس، خاصة وأنه استقال مـــن منصبه منذ أكثر مـــن سَنَة.

 

وفى معسكر محمود الخطيب، يوجد صراع آخر كبير حول هوية نائب الـــرئيس، فهناك مـــن يضغط على الخطيب لاستقدام العامرى فاروق، وزير الدولة لشئون الرياضة السابق، لأن يكون نائبًا فـــى قائمته على اعتبار امتلاكه خبرات كبيرة فـــى إدارة الانتخابات، بينما يميل الخطيب لاختيار خالد مرتجى، عضو مجلس الإدارة السابق لأكثر مـــن 10 سنوات، نائبًا لـــه، على أن يكون للعامرى فاروق، ممثلًا فـــى قائمته، وهو هشام العامرى، عضو المجلس السابق، وكلاهما "العامرى ومرتجى" يواجها رفضًا شديدًا فـــى الغرف المغلقة، مـــن جانب حسن حمدى، رئيس النادى السابق، بسبب تحالف الثنائى مرتجى والعامرى مع محمود طاهر، ودعمهما لـــه فـــى انتخابات رئاسة النادى سَنَة 2014 ضد إبراهيم المعلم، المدعوم وقتها مـــن حمدى.

 

وظهر ترشيح جديد فـــى الساعات النهائية، وهو الدكتور إيهاب ماضى، لأن يكون وجه جديد فـــى قائمة الخطيب كمرشح لمنصب نائب الـــرئيس، وكذلك ظهر اسم آخر، وهو رجل الأعمال ياسين منصور، عضو المجلس السابق، والذى كـــان مـــن أشد المتحالفين مع الخطيب فـــى بدايات الألفية.

 

وباتت الساعات القليلة المقبلة "حاسمة" بشكل كبير فـــى تحديد كل مـــن الخطيب ومحمود طاهر، لهوية نائب الـــرئيس، لبدء العملية الدعائية الانتخابية، فور تحديد موعد إِفْتَتَحَ باب الترشح لانتخابات دورة 2017- 2021، عقب حسم ملف "اللائحة الأساسية" للنادي.

 

المصدر : الحكاية