أحمد سليمان يوجه عشرة أسئلة محرجة لمرتضى منصور.. تعرف عليها
أحمد سليمان يوجه عشرة أسئلة محرجة لمرتضى منصور.. تعرف عليها

عاطف شادي 

 

وجه أحمد سليمان المرشح المحتمل لرئاسة نادي الزمالك، 10 أسئلة لمرتضى منصور، رئيس النادي الحالي ومنافسه فـــي الانتخابات الْقَادِمَـةُ.

 

 

وفي غضون ذلك فقد جاءت التساؤلات على النحو التالي..

 

 

توقع البعض أن يخرج رئيس الزمالك فـــي المؤتمر الصحفي الأخير ليرد ويوضح بالأرقام والمستندات على الأسئلة المشروعة التي طرحتها فـــي البيان المتعلق بمدخلات ومخرجات النادي مـــن الأموال ولكن الكثيرين وأنا منهم توقعوا أن يخرج رئيس الزمالك بحديث جديد يشغل الرأي العام الزملكاوي به - على اعتبار أن هذه هي الطريقة المتبعة والمكرره منذ عدة سنوات - وهو ما حدث بالفعل مـــن خلال موضوع لاعب المنصورة مكاوي.

 

وبخصوص هذه الأزمة لن أتحدث فيها مـــن جديد لأنها بَرْهَنْت بما لا يدع مجالا للشك أن رئيس الزمالك " مرعوب " مـــن الانتخابات رغم أنه على كرسي السلطة ويمتلك زمام الأمور فـــي النادي .. ولن أقدم لرئيس الزمالك الهدية التي ينتظرها بالدخول معه فـــي مهاترات مقصودة قبل الانتخابات لأنني سأترك القانون يسْتَحْوَذَ على حقي ولذلك تقدمت اليوم بعدة بلاغات ضد رئيس الزمالك ولاعب المنصورة للتشهير بي وبلاغ يضم 18 لاعبا تعاقدت معهم فـــي 2014 و11 وكيلا تعاملت معهم لكشف حقيقة مـــن حصل على عمولات منهم.

 

وباعتبار أن هذا البيان هو الأخير بخصوص المهاترات التي يريدني رئيس الزمالك الدخول فيها سأطرح عدد مـــن الأسئلة ( 10 أسئلة ) على رئيس الزمالك ولو أجاب عليها سأعلن أمام الجميع اعتزالي العمل العام وعدم خوض الانتخابات المقبلة .. وأتحداه أن يخرج ليجيب عليها..!!

 

أولا: هل تجرؤ الخروج أمام الجميع لتعلن بالتفصيل مدخلات ومخرجات النادي المالية طوال فترة وجودك رئيسا للزمالك مع هذا المجلس لإثبات الشفافية التي تتحدث عنها ؟

 

ثانيا: لماذا رفضت الرد على كل التقارير التي وصلتك مـــن الجهاز المركزي للمحاسبات بخصوص المخالفات الموجودة بالنادي حيث أن الجهاز المركزي للمحاسبات صـرح فـــي مستند رسمي بـــأن الزمالك يرفض الرد على المخالفات أكثر مـــن مرة؟

 

ثالثا: هل تجرؤ أن توضح للرأي العام لماذا صممت على وضع بند فـــي اللائحة ينص على أن يكون النادي تابع ماليا واداريا لمديرية الشباب والرياضة رغم أنك رجل قانون وعضو برلمان ومن المفترض أن تكون أول المستعينين بالجهاز المركزي للمحاسبات والرقابة الإدارية والأموال العامة بدلا مـــن الغاء وصايتهم المالية على النادي وتركها للموظفين بالشباب والرياضة؟

 

رابعا: هل تجرؤ أن تخرج لتبرر موقفك مـــن قتالك وحرصك المستميت بـــأن لا يتم رفع الحصانة عنك مـــن قبل البرلمان لمجرد حتى سؤالك فـــي هذا الكم الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ مـــن البلاغات ضدك عند النائب العام ؟

 

خامسا: هل مـــن الممكن أن تخرج علينا لتوضح كيف أنهيت موضوع مستحقات اللاعب الزامبي مايوكا .. وما هو المبلغ الذي حصل عليه بالضبط؟ وكيف حصل عليه؟ وكيف تمت كتابة الورقة باللغة الإنجليزية التي عرضتها فـــي المؤتمر الصحفي آنذاك .. ولماذا مايوكا تحديدا الذي كنت تريد انهاء موضوعة بأقصى سرعة ؟ أم نسأل أمين الصندوق أو سكرتير مجلس الإدارة؟

 

سادسا: هل تجرؤ أن تعلن كم موظف موجود بالنادي مـــن بلدتك؟ وكم موظف جديد دخل النادي فـــي عهدك؟ وكم كانت ميزانية الرواتب الشهرية قبل وجودك رئيسا للنادي وكم وصلت في الوقت الحالي .. وما هو أكبر راتب مـــن الموظفين ومن يسْتَحْوَذَ عليه؟

 

سابعا: هل تجرؤ أن تخرج علينا بمبالغ فواتير السلف للسفريات الخارجية مع فريق الكرة الأول فـــي البطولات الإفريقية وفواتير السلف الخاصة بموظفي الانشاءات بالنادي وكيف تم تسويتها ..؟

 

ثامنا: هل مـــن الممكن أن توضح لنا حقيقة العضويات الجديدة التي دخلت النادي طوال الفترة السَّابِقَةُ وكيف يتم سداد المبالغ المستحقة عليها؟

 

تاسعا: خرجت فـــي يوم مـــن الأيام وأقسمت بالله بل وحلفت بالطلاق أن أحد الحكام الأفارقة الذي أدار احدى مباريات الزمالك فـــي البطولة الافريقية يوجد فـــي غرفته بالفندق 10 ألاف دولار رشوة .. هل تجرؤ أن تقول كيف عرفت هذه المعلومة وأقسمت عليها بكل ثقة؟

 

عاشرا: هل تجرؤ أن تقول لنا لماذا تغيرت وجهة نظرك فـــي بعض الأشخاص الذين كنت تقول عليهم " حرامية وبتوع عمولات " وأصبحوا الآن مـــن أقرب المقربين لك ..؟

 

هذه الأسئلة العشرة هي جزء قليل جدا مـــن أسئلة كثيرة تحتاج الى توضيح .. وسأعتبرها بمثابة ختام للرد على المهاترات

 

وأتحدى مجددا أن يخرج رئيس الزمالك ليرد عليها بكل شفافية ووضوح طالما يتغنى بالشفافية.

 

وأخيرا .. لماذا تخشى مني فـــي الانتخابات ولماذا كل هذا الرعب مـــن الجمعية العمومية .. فأنت لو واثق فـــي نفسك فعلا لا تفعل ما تفعله لأن الواثق مـــن نفسه لا يركز على كيفية التشهير بمنافسه بل يدعوه الى منافسة شريفة يُتَوِّجُ فيها مـــن يُتَوِّجُ لأن العمل التطوعي فـــي النهاية لا يحتاج الى كل هذه المهاترات الا اذا كـــان هذا العمل تطوعي ظاهريا وغير تطوعي فـــي الباطن .

 

المصدر : الموجز