سيميوني.. قصة جميلة مع أتليتكو مدريد تقترب من النهاية
سيميوني.. قصة جميلة مع أتليتكو مدريد تقترب من النهاية

حيث في ديسمبر 2011، بدأ لاعب أرجنتيني سابق ليس على مستوى كبير من الشهرة؛ مغامرة جميلة، وسجل أولى خطواته مدربًا للفريق الثاني بالعاصمة الإسبانية مدريد.. دييجو بابلو سيميوني يرأس القيادة في أتليتكو مدريد.

منذ ذاك التاريخ، دوَّن سيميوني اسمه بحروف من بطولات في سجلات الفريق الأبيض والأحمر، إلا أن النتائج المخيبة هذا الموسم -وآخرها اقترابه من الخروج من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا- تكاد تكتب فصل النهاية والختام للأرجنتيني مع ناديه.

ومنذ توليه المهمة، فاز سيميوني ببطولة الدوري الأوروبي في 2012، وكأس السوبر الأوروبية للعام ذاته. ولعل أهم بطولة هي إحرازه الدوري الإسباني في 2014 بعد التعادل في آخر مباراة مع برشلونة.

وكان ريال مدريد هو الشغل الشاغل لدييجو سيميوني منذ توليه قيادة أتليتكو؛ فرغم انتزاعه لقب كأس ملك إسبانيا من ريال مدريد بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو في 2013؛ مثل فريق العاصمة الإسبانية الأول كابوسًا لسيميوني، خصوصًا في المواجهات بينهما بدوري أبطال أوروبا.

التقى الفريقان في آخر 4 مواسم من البطولة: الأولى في 2014 بنهائي دوري أبطال أوروبا، وفاز بها ريال مدريد في الوقت الإضافي . وفي 2015، تواجها في ربع النهائي، ونجح الريال في حجز بطاقة العبور إلى قبل النهائي.

في 2016، تواجها للمرة الثالثة في نهائي البطولة، وتمكن ريال مدريد من الفوز أيضًا والتتويج بالكأس الحادية عشرة في تاريخه؛ ما مثل عقدة للفريق الثاني بالعاصمة الإسبانية، وبعدها بدأ مستوى الانحدار في أتليتكو، وبدا أن سيميوني فقد شغفه وأصيب بالإحباط.

ولتأكيد العقدة الأوروبية، تمكن الريال من الإطاحة بجاره في قبل نهائي البطولة العام الماضي، بالفوز عليه ذهابًا بثلاثة أهداف، والخسارة إيابًا بهدفين لهدف.

إجمالًا، استمد سيميوني اسمه في عالم التدريب من التفوق على ريال مدريد في الدوري ( آخر 4 مواسم لم ينتصر ريال مدريد سوى مرة وحيدة) وكأس الملك. ومن الفريق ذاته بدأت النهاية.

وهذا الموسم، يحتل أتليتكو مع سيميوني المركز الرابع ببطولة الدوري برصيد 20 نقطة من 10 مباريات لعبها، وبات قريبًا للغاية من الخروج من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا، بعد لعبه 4 مباريات خسر في واحدة؛ حيث خسر على ملعبه أمام تشيلسي، وتعادل مع روما في إيطاليا، ثم تعادل مع الفريق الأذربيجاني قاره باخ في مباراة الذهاب دون أهداف، وفي مباراة الإياب أمس على ملعبه "ميترو بوليتانو" بهدف لكل فريق.

المصدر : عاجل