مفاجأة : الزمالك رفض ضم محمد صلاح للفريق الأول
مفاجأة : الزمالك رفض ضم محمد صلاح للفريق الأول

بَيْنَ وَاِظْهَرْ ماهر شتية - عمدة قرية "نجريج"  مسقط رأس الْفَنَّانِ محمد صلاح - تفاصيلًا مثيرة فـــي حياة أسطورة ليفربول والمنتخب المصري الذي حاز على جائرة أفضل لاعب فـــي أفريقيا فـــي استفتاء البي بي سي .

وذكـر شتية فـــي حديث لـ"العربية.نت" إن #محمد_صلاح نشأ فـــي أسرة كروية فوالده كـــان لاعباً مميزاً وعمه وخاله كذلك، وفي غضون ذلك فقد كــــان الثلاثة يلعبون فـــي فريق القرية، ويتمتعون بمهارات عالية، وتربى محمد وسط عائلة تعشق الساحرة المستديرة، ولاحظ والده موهبته منذ البداية وتعب معه كثيراً، حتى وصل ابنه للعالمية.

خلال حفل زفافه

ورَوَى أن الطفل محمد كـــان تبدو عليه ومنذ الصغر الموهبة الكبيرة، فقد كـــان يغازل الكرة "بطريقة مارادونية"، وتنبأ لـــه الجميع بمستقبل باهر، وعقب وصوله لسن السابعة ألحقه والده بأندية المحلة وبلدية المحلة التي تبعد عن مركز بسيون مسقط رأسنا بحوالي 30 كيلومتراً، وبسبب المسافة الكبيرة، والإرهاق الشديد الذي كـــان يعانيه الطفل الصغير نتيجة السفر يومياً للتدريب، قام والده بنقله لنادي بسيون القريب مـــن القرية.

وأظهـر عمدة القرية مفاجأة أخرى كانت أحدثت فارقاً كبيراً فـــي حياة محمد صلاح، وفي غضون ذلك فقد كــــان لها الأثر الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ فـــي تحويل مسار حياته الكروية، وذكـر إن أحد الكشافين للمواهب الصغيرة ويدعى رضا الملاح كـــان قادماً للقرية لمشاهدة لاعب اسمه شريف لضمه لنادي عثماسون التابع لشركة المقاولون العرب، وفور وصوله لمركز شباب القرية لمشاهدة شريف طلب منه أن يشارك زملاءه الصغار فـــي تقسيمة كروية لرؤيته على الطبيعة، وفي غضون ذلك فقد كــــان مـــن أوضح هؤلاء الأطفال الصغار محمد صلاح، وفي غضون ذلك فقد كانت البداية التقسيمة وانبهر الكابتن رضا الملاح بمحمد صلاح وناداه وطلب منه توصيله بوالده، حيث اتفق معه على ضم ابنه لنادي عثماسون.

محمد صلاح مع عمدة قريته

وتـابع أن والد محمد صلاح وافق على العرض فطموحه أن يرى ابنه لاعباً فـــي ناد كبير، وعثماسون هو الطريق للوصول لفريق #المقاولون_العرب، أحد الأندية الكبار فـــي الدوري المصري، وبطل إفريقيا مرتين، وذهب الطفل الصغير محمد صلاح لعثماسون وهناك اكتشفه مـــن جديد الكابتن ريعو والكابتن حمدي نوح وطلبا نقله لفرق الناشئين بالمقاولون العرب.

وبين وأظهـــر عمدة القرية أن محمد ورغم صغر سنه كـــان يسافر وحده يومياً للقاهرة للتدريب، وفي غضون ذلك فقد كــــان والده ينتظره أمام محطة القطار بالساعات فـــي البرد القارس والحر القائظ، وفي مرات كثيرة كنت أقوم بتوصيله معي عقب نزوله مـــن القطار، وخلال سنوات مـــن التعب والجهد والمشقة بزغ نجم محمد صلاح، وبدأ يخطو خطواته الأولى نحو التألق والنجومية.

وأضــاف أن نادي #الزمالك أرسل أحد مدربيه لمشاهدة محمد صلاح على الطبيعة تمهيداً لضمه، ولكن لم يقتنع بموهبته، ورفض ضمه، بحجة أنه لا يصلح للزمالك، لكن مدربي "المقاولون"، وعلى رأسهم الكابتن حمدي نوح، كانت عيونهم خبيرة، واقتنعت بمحمد صلاح وموهبته، ونجحوا فـــي صقلها وتقديمها للعالم مـــن خلال فريق المقاولون العرب.

وروى عمدة القرية تفاصيل أخرى فـــي حياة محمد صلاح قائلاً إنه ارتبط بقصة حب مع زميلته فـــي المدرسة الإعدادية، وهي مـــن أبناء القرية أيضاً، وبادلته الحب، ولكن لم يسمع أحد بهذه القصة، فلم يلتقيا ولو مرة واحدة، بحكم العادات والتقاليد، ولكن كـــان حبهما صامتاً، وعقب احترافه فـــي نادي بازل السويسري استغل صلاح أول إجازة يسْتَحْوَذَ عليها مـــن ناديه الْحَديثُ، وتقدم لوالدها بعد سنوات طويلة مـــن الحب الصامت وتمت خطبتهما وزواجهما فـــي حفل بهيج، وأصر صلاح على إقامته فـــي القرية ومشاركه أهالي قريته لفرحته، وشارك فـــي الحفل كل نجوم الكرة وزملاء صلاح فـــي الملاعب.

وذكـر إن صلاح ورغم احترافه فـــي أكثر مـــن نادٍ أوروبي ما زال يصر على قضاء إجازته السنوية فـــي مسقط رأسه، ولا يتأخر عن مشاركه أبناء القرية فـــي أفراحهم وأحزانهم، ودائماً يحرص على قضاء العيد فـــي وسط أسرته وأصدقائه، فضلاً عن قيامه بأعمال الخير فـــي القرية، مضيفاً أن صلاح ومنذ عهدناه طفلاً لم نشاهده إلا مواظباً على الصلاة وقراءة القرآن والمشاركة فـــي المناسبات الاجتماعية التي تخص أبناء قريته، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ لم نشاهده يوماً ما متورطاً فـــي مشاجرة أو متلفظاً بلفظ غير لائق، فلم نر منه إلا كل خير وكل جميل.

وتـابع أن أبناء القرية يدعون لـــه فـــي كل صلاة، ويفتخرون به فـــي كل مجلس، ويتباهون به أوضح القرى والمدن والأخرى، فقد أسعدنا جميعاً وأسعد كل مواطن مصري وعربي، واستحق عن جدارة أن يكون فارساً وأميراً فـــي قلوب المصريين.

المصدر : المصريون