ما لا تعرفه عن تاريح "محمد صلاح" الكروى
ما لا تعرفه عن تاريح "محمد صلاح" الكروى

عقب أنتصـار اللاعب المصري محمد صلاح، بجائزة أفضل لاعب فـــي أفريقيا، عرض موقع الاتحاد لاأوروبي للساحرة المستديرة، المحطات المضيئة فـــي تاريخ اللاعب، إلا أنه سلط الضوء على تبرير مدرب نادي تشليسي الإنجليزي، خوسية مورينيو، والذي ذكــر إنه كـــان على بينه مـــن مهارات صلاح، إلا أنه تطور فـــي إيطاليا أكثر، منوهًا بـــأن بعض اللاعبين يحتاجون إلى مدة زمنية طويلة للتأقلم.

واستطرد الموقع فـــي عرض المحطات المهمة فـــي تاريخه، حيث كـــان نادي "المقاولون" أولى محطات "صلاح"، حيث حَدَثَ أول أجتمـع احتراف معه فـــي سن 14، ولكن رحلته إلى القاهرة ، تضمنت رحلة ذهاب وإياب يومية طويلة، إذ يقول أنه كـــان عليه أن يستقل ثلاث أو أربعة حافلات وأحيانا خمسة ليذهب إلى التدريب ويعود إلى المنزل"، ولعب بانتظام للنادي مـــن 2010 إلى 2012.

ومن "المقاولون" إلي "بازل" السويسري، اِنْتَصَرَ مع "بازل" بالدوري فـــي الموسم الوحيد لـــه فـــي سويسرا، وساعد الفريق للوصول إلى الدوري الأوروبي.

 وذكـر "مراد ياكين" مدرب بازل: "كـــان عبقريًا.. ولكن أكثر ما يعلق عليه هو ضياعه للفرص"، وتـابع داعِبًا: "إذ استطاع "صلاح" التسجيل بصورة جيدة، لما كـــان بقى معنا، أو ربما لم يكن ليصل إلى القمة".

بينما كانت فرص صلاح محدودة فـــي "تشيلسي" فـــي استاد ستامفورد بريدج: فقد سجل مرتين فقط فـــي 13 مباراة لبطولة لندن.

• وقد طلب مـــن خوسيه مورينيو منذ أن يبرر قراره بالسماح لصلاح لترك ستامفورد بريدج، على سبيل الإعارة إلي "فيورنتينا" فـــي إيطاليا،  حيث أعلـن: "كنت على بينه مـــن قدراته الكبيرة، عندما كـــان معي فـــي "تشيلسي"، إلا أنه تطور فـــي إيطاليا وبات أكثر نضجًا وتحسن مـــن الناحية الجسدية، فاللاعبين يحتاجون وقـــتًا ليتأقلموا مع الفرق الجديدة، فالبعض يبقي والآخرون ينتقلون لفرق أخرى، هذا الأمر طبيعي فـــي الساحرة المستديرة".

بينما أشرق فـــي "فيورنتينا" الإيطالي، فاختار رقم 74 فـــي   الفريق تكريمًا لـ74 مشجعا الذين استشهدوا فـــي مأساة بورسعيد، والتي سرعت وعجلت مـــن رحليه مـــن مصر ولكن صلاح حقا أشرق فـــي فلورنسا، وسجل ستة أهداف دوري الدرجة الأولى الايطالي فـــي فترة أربعة أشهر.

وفي "روما" حصل على لقب أفضل لاعب فـــي نادي "روما" للموسم، وانتقل مـــن تشيلسي إلي روما فـــي صيف ذلك الموسم نهائيًا، حيث  كـــان معارًا هناك.

وعاد صلاح إلى الدوري الانجليزي مع "ليفربول"، غريم "تشيلسي"، فسجل 23 هدفًا (17 الدوري الممتاز، 6 Champions League) قبل العام الْحَديثُ، وهو ما يعادل الرقم الذي حققه روجر هانت فـــي 1961/62، هذا الرقم جعله أفضل لاعب فـــي ريدز فـــي سَنَة 2017،

ولم يغفل "صلاح" مصر، حيث ساعد ها على الوصول لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2017 - فَقَدَ فريقه 2-1 أمام الكاميرون - والوصول لكأس العالم للساحرة المستديرة هذا العام فـــي روسيــــا. وذكـر مساعد مدرب مصر محمود فايز: "كـــان لصلاح يد فـــي جميع الأهداف السبعة التي أخذتنا إلى روسيــــا – وصنع هدفين، بالإضافة إلى إحراز خمسة بنفسه

المصدر : المصريون