لا غوارديولا ولا كلوب..هذا أفضل مدرب لدى غوندوغان!
لا غوارديولا ولا كلوب..هذا أفضل مدرب لدى غوندوغان!

13 يناير 2018 | 1:46 مساءً

لعب الدولي الألماني، إلكاي غوندوغان، تحت قيادة مجموعة مـــن المدربين الكبار، الذين تركوا بصماتهم فـــي مسيرة اللاعب الكروية. غير أن مدربا واحداً استطاع أن يستحوذ مكانة أكبر فـــي قلب صانع الألعاب. فمن هو هذا المدرب يا ترى؟يعيش الدولي الألماني، إلكاي غوندوغان، موسماً مميزاً في الوقت الحالي مع فريق مانشستر سيتي، متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز للساحرة المستديرة (برمييرليغ). وخلال مسيرته الكروية، أشرف على تمريـن اللاعب، صاحب الأصول التركية، عدة مدربين مـــن طينة كبيرة، إلا أن مدرباً واحداً استطاع أن يستحوذ مكانة أكبر فـــي قلب صانع الألعاب الألماني. وفي هذا الصدد، ذكــر، إلكاي غوندوغان، إن توماس توخيل، المدرب الأسبق لفريق دورتموند، ، هو أفضل مدرب لعب تحت قيادته، وفق ما أَلْمَحَ إليه موقع جريدة "بيلد شبورت" الألمانية.

وبين وأظهـــر غوندوغان (27 عاما) أن توماس توخيل يشبه إلى حد بعيد مدربه الحالي، الإسباني بيب غوارديولا: "إنها متعة أن تلعب تحت قيادته، فقد تعلمت الكثير (منه)، بينما يخص التكتيك والتحرك فـــي الملعب، وكيفية الهجوم والدفاع مـــن وضعيات مختلفة". وتـابع "أُكِنُّ لـــه حقاً احتراماً كبيراً".

وعن مدرب المنتخب الألماني، يوآخيم لوف، ذكــر غوندوغان: "لديه على ما أعتقد أصعب مهمة: تجميع الفريق وإدارة حصص التدريب فـــي وقـــت قصير… غير أنه ينجح دائما بطريقة ما فـــي إخراج أقصى ما لديك". وأضــاف غوندوغان: "لوف لديه لطافة الوجدان والحس الصحيح".

أما عن مدربه السابق، يورغن كلوب، فقد وصفه غوندوغان بـ"الأب البديل"، وذكـر "مع كلوب كل شيء بدأ بشكل صحيح، علما بأنني لا أريد أن أنسى أيضا أونينغ وديتر هيكينغ" وتـابع غوندوغان أن خُطَبَ كلوب للاعبين تستطيع تحفيزهم بشكل كبير.

يشار إلى أن غوندوغان سيلتقي مجدداً الأحد (14 يناير/ كانون الثاني 2018) مع مدربه السابق، يورغن كلوب، فـــي قمة الجولة 23 بالدوري الإنجليزي، حيث يأتي غوندوغان مع زملائه فـــي مانشستر سيتي ومدربه غوارديولا ضيوفا على ليفربول، الذي يدربه يورغن كلوب.

رضوان مهدوي

2018-01-13

صورة مـــن الأرشيف.لعب الدولي الألماني، إلكاي غوندوغان، تحت قيادة مجموعة مـــن المدربين الكبار، الذين تركوا بصماتهم فـــي مسيرة اللاعب الكروية. غير أن مدربا واحداً استطاع أن يستحوذ مكانة أكبر فـــي قلب صانع الألعاب. فمن هو هذا المدرب يا ترى؟يعيش الدولي الألماني، إلكاي غوندوغان، موسماً مميزاً في الوقت الحالي مع فريق مانشستر سيتي، متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز للساحرة المستديرة (برمييرليغ). وخلال مسيرته الكروية، أشرف على تمريـن اللاعب، صاحب الأصول التركية، عدة مدربين مـــن طينة كبيرة، إلا أن مدرباً واحداً استطاع أن يستحوذ مكانة أكبر فـــي قلب صانع الألعاب الألماني. وفي هذا الصدد، ذكــر، إلكاي غوندوغان، إن توماس توخيل، المدرب الأسبق لفريق دورتموند، ، هو أفضل مدرب لعب تحت قيادته، وفق ما أَلْمَحَ إليه موقع جريدة "بيلد شبورت" الألمانية.

وبين وأظهـــر غوندوغان (27 عاما) أن توماس توخيل يشبه إلى حد بعيد مدربه الحالي، الإسباني بيب غوارديولا: "إنها متعة أن تلعب تحت قيادته، فقد تعلمت الكثير (منه)، بينما يخص التكتيك والتحرك فـــي الملعب، وكيفية الهجوم والدفاع مـــن وضعيات مختلفة". وتـابع "أُكِنُّ لـــه حقاً احتراماً كبيراً".

وعن مدرب المنتخب الألماني، يوآخيم لوف، ذكــر غوندوغان: "لديه على ما أعتقد أصعب مهمة: تجميع الفريق وإدارة حصص التدريب فـــي وقـــت قصير… غير أنه ينجح دائما بطريقة ما فـــي إخراج أقصى ما لديك". وأضــاف غوندوغان: "لوف لديه لطافة الوجدان والحس الصحيح".

أما عن مدربه السابق، يورغن كلوب، فقد وصفه غوندوغان بـ"الأب البديل"، وذكـر "مع كلوب كل شيء بدأ بشكل صحيح، علما بأنني لا أريد أن أنسى أيضا أونينغ وديتر هيكينغ" وتـابع غوندوغان أن خُطَبَ كلوب للاعبين تستطيع تحفيزهم بشكل كبير.

يشار إلى أن غوندوغان سيلتقي مجدداً الأحد (14 يناير/ كانون الثاني 2018) مع مدربه السابق، يورغن كلوب، فـــي قمة الجولة 23 بالدوري الإنجليزي، حيث يأتي غوندوغان مع زملائه فـــي مانشستر سيتي ومدربه غوارديولا ضيوفا على ليفربول، الذي يدربه يورغن كلوب.

رضوان مهدوي

المصدر : وكالة أنباء أونا