حسام بكر.. يفتح مسلسل تجنيس الرياضيين المصريين من جديد
حسام بكر.. يفتح مسلسل تجنيس الرياضيين المصريين من جديد

 فـــي مفاجأة مـــن العيار الثقيل .. صـرح حسام بكر الملاكم المعتزل، رسميا عن تجنيسه لأمريكا وبداية مشوار جديد مع الملاكمة الأمريكية.

ليعيد للأذهان العديد مـــن الرياضيين الذين تم إهمالهم مـــن قبل الاتحادات والأندية الرياضية ليتوجهوا للتجنيس خارجيا، حيث أصبح هروبهم مـــن جحيم الإهمال والمعاناة وعدم توفير الدعم والاهتمام المطلوب، مسمارا فـــي نعش الرياضة المصرية. 

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ حسام بكر  ليس هو اللاعب الأول مـــن حيث التخلى عن جنسيته المصرية واللعب بأسماء دول أخرى، بل سبقه 16 رياضيا رحلوا عن مصر إلى دول أخرى.

وتستعرض «المصريون» افْضُلُ اللاعبين الذين تم تجنسيهم فـــي الخارج..

طارق عبدالسلام بطل المصارعة مصرى الأصل بلغارى الجنسية، الفائز بذهبية بطولة أوروبا للمصارعة 2017، فـــي وزن 75 كجم، إثر تغلبه على نظيره الروسى فـــي اللقـاء الختامية.

«حسن عواض» الشقيق الأصغر للنجوم حسين وحازم وأشرف ذهـــــــــــب إلى قطر وحصل على الجنسية ولعب باسم المنتخب العنابى، حيث خاض مباراة ضد منتخب بلاده الذي سبق أن نال شرف الدفاع عن قمصانه مـــن قبل، ودافع اللاعب عن نفسه فـــي حوار صحفى ســـابق قائلاً: «أنا مش خاين علشان اتجنست لبلد تانى غير مصر، أنا مصرى لكن فـــي النهاية ده شغلى ولازم أشوف مصلحتى، وأنا نظرت لمستقبل ولادى».

الأمر لم يتوقف عند عواض، بل زامله 4 لاعبين مصريين بالمنتخب القطرى تم تجنسيهم، هم: (محمود زكى حسب الله وأحمد عبدالحق وعبدالرحمن عبده وأحمد مجدى)، وانضم لهم مؤخراً «أحمد رجب مرجان» لاعب سبورتنج السابق ومنتخب مصر للناشئين.

واختار «معاذ محمد»، لاعب رمى القرص، قطر مـــن أجل اللعب باسمها، وبالفعل، خاض ضمن صفوف المنتخب القطرى عدة منافسات، وتمكن مـــن تحقيق الميدالية الذهبية لمسابقة قذف القرص فـــي ختام منافسات بطولة العالم للشباب والشابات لألعاب القوى التي أقيمت بمدينة بوجديش البولندية من خلال مشاركة 1518 لاعبا ولاعبة.

وفى رفع الأثقال، مثّل فارس حسونة، بطل مصر فـــي لعبة رفع الأثقال ونجل أحد نجوم اللعبة السابق إبراهيم حسونة، قطر، وأنتصر بالعديد مـــن الميداليات، أبرزها حصوله على الميدالية البرونزية فـــي بطولة العالم للشباب لرفع الأثقال.

ويستمر مسلسل التجنيس فـــي قطر بالثنائى أحمد وأمجد أشرف الصيفى، هما لاعبا منتخب مصر فـــي السابق وقطر الحالى فـــي لعبة رمى المطرقة، حيث خاض أحدهما مواجهة أمام اللاعب المصرى حسن عبدالجواد بأوليمبياد رو دى جانيرو 2016، وتمكن أمجد مـــن تحقيق إنجاز باسم قطر مـــن خلاله تتويجه بالذهب فـــي بطولة العالم للشباب 2014، فـــي الوقت الذي نال خلاله أحمد الميدالية الفضية.

بينما اختار ثلاثى المصارعة هيثم فهمى وحمدى عبدالوهاب وإياد إبراهيم، الهرب إلى الأراضي الأمريكية للعب لأندية هناك، حيث صـرح الثلاثى اقترابهم مـــن اللاعب باسم الولايات المتحدة والحصول على الجنسية، عقب قرار إيقافهم مـــن قبل الاتحاد المصرى للعبة بعد علمه بمحاولتهم التجنيس لدولة أخرى.

رغم الموهبة الكبيرة التي كـــان يتمتع بها فـــي صفوف منتخب مصر للعبة «الكونغ فو»، إلا أن بعض الإغراءات المالية مـــن دولة بولندا دفعت أيمن حسام الدين لتجنيسه وتخليه عن جنسيته المصرية، واللعب باسم بولندا رغم الميداليات العديدة التي حققها مع الفراعنة. 
والأسباب المالية دفعت أحمد بدير، نجم منتخب مصر السابق للعبة رمى الرمح، من اجل الحصول على الجنسية القطرية واللعب باسم المنتخب القطرى عقب الحصول على جنسية البلاد، حيث برر اللاعب الأمر قائلاً: «مفيش أي اهتمام فـــي مصر بالألعاب دى».

المصدر : المصريون