نصائح عند انسكاب المياه على الهواتف الذكية
نصائح عند انسكاب المياه على الهواتف الذكية

ذكـــرت مجلة "كونكت" أنه لا يمكن الوثوق بالهواتف الذكية، التي تعرضت لانسكاب السوائل عليها، حتى إذا كانت تبدو بأنها سليمة مـــن الوهلة الأولى.
وعللت المجلة الألمانية ذلك بـــأن السوائل قد تتوغل إلى داخل الأجهزة الجوالة وتتسبب فـــي صدأ الملامسات ومواضع اللحام دون ملاحظة المستخدم، علي الجانب الأخر تكشف الأضرار الجسيمة بعد عدة أسابيع مـــن خلال حدوث قفلة كهربائية أو تعطل الجهاز غضونًا.
وإلى جانب ضرورة إجراء عمليات النسخ الاحتياطي للبيانات المخزنة على الهاتف الذكي بصورة منتظمة، فإنه لابد مـــن الاستجابة بسرعة لحالات انسكاب السوائل على الهاتف الذكي أو تعرضه للغمر فـــي المياه، حيث يتعين على المستخدم إيقاف الهاتف الذكي على الفور، ثم إزالة بطاقة SIM وبطاقة الذاكرة الخارجية، مع خلع البطارية.
وبعد ذلك، يتم تجفيف الهاتف بواسطة المناشف الورقية، ثم لفه بمنشفة ورقية ووضعه فـــي كيس بلاستيكي يشتمل على أرز، مع وضع الكيس فـــي مكان دافئ، وإذا لم يعمل الجهاز مرة أخرى، بعد تركه لعدة أيام لكي يجف، فهنا يلزم على المستخدم التوجه إلى مراكز الإصلاح المتخصصة مـــن أجل إنقاذ البيانات واستعادتها، حيث يتمكن الخبراء مـــن إِفْتَتَحَ الهاتف وتنظيفه مـــن الداخل وتجفيفه.
وتنصح المجلة الألمانية المستخدم بعدم اللجوء إلى الإصلاحات الجذرية للتخلص مـــن الرطوبة فـــي الهواتف الذكية، مـــن خلال استعمال مجفف الشعر مثلًا، حيث يؤدي تيار الهواء الساخن إلى حدوث المزيد مـــن الأضرار بالجهاز، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه يعمل على توغل المياه بشكل أكثر عمقًا داخل الهاتف الذكي، علاوة على إمكانية تشوه الأجزاء البلاستيكية ووصلات الكابلات أو انصهارها، ولا يجوز أيضا وضع الهاتف الذكي فـــي المايكروويف أو الفرن للتخلص مـــن الرطوبة؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى خطر الحريق إلى جانب الإضرار بالأجزاء الإلكترونية.

المصدر : الصباح العربي