إنـذار طبى: «لا تتناول هذه القطع من الدجاجة»
إنـذار طبى: «لا تتناول هذه القطع من الدجاجة»

11 نوفمبر 2017 | 12:54 مساءً

بَيْنَت وَاِظْهَرْت دراسة أمريكية، أجريت فـــي جامعة أركانساس، أن الخيوط البيضاء زادت بشكل لافت فـــي الدجاج، خلال السنوات النهائية، وجرى رصدها فـــي 96 فـــي المئة مـــن الطيور التي أخضعت للاختبار.

وبحسب ما نقلت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، فإن مستهلكي الدجاج أصبحوا يلاحظون أكثر فأكثر، وجود خطوط بيضاء مـــن الشحم على صدورها.

وتنجم الخطوط البيضاء عن الطريقة التي يعتمد عليها المزارعون فـــي تربية الدواجن، إذ يقَدَّمَ المنتجون فـــي الغالب إلى جعلها سمينة وجاهزة للاستهلاك فـــي أقصر مدة ممكنة.

وتبعا لذلك، فإن كثيرًا مـــن الدجاج الذي نتناوله الآن بات أقل نفعا مـــن الناحية الغذائية، لكنه أكثر دهونا إذا قارنه بما كنا نأكله فـــي وقـــت ســـابق.

ووجد الباحثون، أن الخيوط البيضاء تؤثر على جودة لحم الدجاج وطراوته، بينما نوَّهْت دراسة أجريت فـــي 2013، إلى أن الدجاج الذي تكثر فيه الخطوط البيضاء، تكون شحومه أكثر بـ224 فـــي المئة، مقارنة بالقطع السليمة.

وكـــالات

2017-11-11

بَيْنَت وَاِظْهَرْت دراسة أمريكية، أجريت فـــي جامعة أركانساس، أن الخيوط البيضاء زادت بشكل لافت فـــي الدجاج، خلال السنوات النهائية، وجرى رصدها فـــي 96 فـــي المئة مـــن الطيور التي أخضعت للاختبار.

وبحسب ما نقلت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، فإن مستهلكي الدجاج أصبحوا يلاحظون أكثر فأكثر، وجود خطوط بيضاء مـــن الشحم على صدورها.

وتنجم الخطوط البيضاء عن الطريقة التي يعتمد عليها المزارعون فـــي تربية الدواجن، إذ يقَدَّمَ المنتجون فـــي الغالب إلى جعلها سمينة وجاهزة للاستهلاك فـــي أقصر مدة ممكنة.

وتبعا لذلك، فإن كثيرًا مـــن الدجاج الذي نتناوله الآن بات أقل نفعا مـــن الناحية الغذائية، لكنه أكثر دهونا إذا قارنه بما كنا نأكله فـــي وقـــت ســـابق.

ووجد الباحثون، أن الخيوط البيضاء تؤثر على جودة لحم الدجاج وطراوته، بينما نوَّهْت دراسة أجريت فـــي 2013، إلى أن الدجاج الذي تكثر فيه الخطوط البيضاء، تكون شحومه أكثر بـ224 فـــي المئة، مقارنة بالقطع السليمة.

وكـــالات

المصدر : وكالة أنباء أونا