أظهر علمى يساعد مدمنى النيكوتين الإقلاع عن التدخين
أظهر علمى يساعد مدمنى النيكوتين الإقلاع عن التدخين

4 يناير 2018 | 9:06 مساءً

توصل علماء إلى السبب الذي يجعل الإنسان يدمن مادة النيكوتين التي تتوفر من خلال التدخين، مما قد يساعد المدخنين على الإقلاع عن هذه العادة المضرة بالصحة.
وذكـر الموقع الرسمي لـ”وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم فـــي الولايات المتحدة”، إن العلماء توصلوا إلى الخلايا الدماغية المسؤولة عن إدمان النيكوتين.

ووجدت دراسة نقلتها “PNAS” أن هناك منطقتين مترابطتين فـــي الدماغ يعرفان بدورهما فـــي إدمان النيكوتين، مؤكدة أن إجراء تغييرات فـــي مجموعة معينة مـــن الخلايا العصبية يمكن أن يقلل مـــن إدمان المدخن.

ووجد فريق جامعة روكفيلر بولاية واشنطـن والمعهد الوطني للعلوم البيولوجية فـــي بَكَيْنَ، أن التعرض لكميات كبيرة مـــن النيكوتين يسبب تغييرات فـــي مجموعة مـــن الخلايا العصبية فـــي دماغ الإنسان، الأمر الذي يؤدي إلى مستويات أعلى مـــن الإدمان.

وأجريت الدراسة على فئران قُدمت لها مياه النيكوتين فـــي #مقصورة لمدة 6 أسابيع. وبعدها قدم لها اختياران: البقاء فـــي تلك الغرفة أو مغادرتها.

فالبنسبة للفئران التي تأثرت بالنسبة العالية مـــن النيكوتين ففضلت البقاء فـــي الغرفة، أما بالنسبة للحيوانات التي أزيلت لها الخلايا العصبية المعروفة بـ”Amigo1″، فلم ترغب فـــي البقاء داخل الغرفة، مما يعني أنها باتت مستعدة للإقلاع عن هذه المادة.

وخلصت الدراسة إلى أن إزالة الخلايا العصبية من خلال تدخل طبي كفيل بمساعدة المدمنين على الإقلاع عن التدخين نهائيا.

وكـــالات

2018-01-04

توصل علماء إلى السبب الذي يجعل الإنسان يدمن مادة النيكوتين التي تتوفر من خلال التدخين، مما قد يساعد المدخنين على الإقلاع عن هذه العادة المضرة بالصحة.
وذكـر الموقع الرسمي لـ”وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم فـــي الولايات المتحدة”، إن العلماء توصلوا إلى الخلايا الدماغية المسؤولة عن إدمان النيكوتين.

ووجدت دراسة نقلتها “PNAS” أن هناك منطقتين مترابطتين فـــي الدماغ يعرفان بدورهما فـــي إدمان النيكوتين، مؤكدة أن إجراء تغييرات فـــي مجموعة معينة مـــن الخلايا العصبية يمكن أن يقلل مـــن إدمان المدخن.

ووجد فريق جامعة روكفيلر بولاية واشنطـن والمعهد الوطني للعلوم البيولوجية فـــي بَكَيْنَ، أن التعرض لكميات كبيرة مـــن النيكوتين يسبب تغييرات فـــي مجموعة مـــن الخلايا العصبية فـــي دماغ الإنسان، الأمر الذي يؤدي إلى مستويات أعلى مـــن الإدمان.

وأجريت الدراسة على فئران قُدمت لها مياه النيكوتين فـــي #مقصورة لمدة 6 أسابيع. وبعدها قدم لها اختياران: البقاء فـــي تلك الغرفة أو مغادرتها.

فالبنسبة للفئران التي تأثرت بالنسبة العالية مـــن النيكوتين ففضلت البقاء فـــي الغرفة، أما بالنسبة للحيوانات التي أزيلت لها الخلايا العصبية المعروفة بـ”Amigo1″، فلم ترغب فـــي البقاء داخل الغرفة، مما يعني أنها باتت مستعدة للإقلاع عن هذه المادة.

وخلصت الدراسة إلى أن إزالة الخلايا العصبية من خلال تدخل طبي كفيل بمساعدة المدمنين على الإقلاع عن التدخين نهائيا.

وكـــالات

المصدر : وكالة أنباء أونا