اكتشاف «مكونات الحياة الأساسية» فوق نيزكين
اكتشاف «مكونات الحياة الأساسية» فوق نيزكين

11 يناير 2018 | 11:57 صباحاً

بَيْنَت وَاِظْهَرْت دراسة علمية دقيقة، أجريت على صخور نيزكين عتيقين سقطا على الأرض قبل 20 عاما، عن وجود “مكونات أساسية للحياة” بهما، مما يعد تحولاجديدا فـــي مساعي البحث عن مخلوقات فضائية.

ويعتقد العلماء فـــي وجود مياه ومواد عضوية على النيزكين، اللذين يبلغ عمرهما نحو 4.5 مليار سنة، أي ما يعادل تقريبا عمر الأرض، ورغم أن العثور على هذه المكونات فوق النيازك لا يعني أنها كانت عامرة بالحياة، فإن ذلك قد يشير إلى وجود حياة فـــي مكان آخر مـــن الكون.

ويعتقد أن نيزكي “زاغ” و”موناهانس” نشآ مـــن حزام الكويكبات الواقع أوضح كوكبي المريخ والمشتري، وقد تم فحصهما لدى سقوطهما على الأرض فـــي المغرب وتكساس على الترتيب سَنَة 1998، وعثر بهما على مياه، لكن فـــي هذا الوقت لم تكن لدى العلماء التكنولوجيا اللازمة للبحث عن الأحماض الأمينية، وهي المواد الخام لجميع أنواع البروتينات، بحسب سكاي نيوز.

ومع التطور العلمي والتكنولوجي، بات العلماء قادرين على تحليل التركيب الجزيئي لبلورات ملحية وجدت على صخور النيزكين، وصــرح قائد فريق الدراسة كويني تشان، وهو باحث فـــي جامعة بريطانيا المفتوحة، العثور على أحماض أمينية بها.

وبين وأظهـــر تشان، أن فريقه البحثي يعتقد أن الملح الذي لَقِيَ عليه فوق “زاغ” و”موناهانس”، تكون فـــي “سيريس”، وهو كوكب قزم فـــي حزام الكويكبات، بينما النيزكين نفسيهما مصدرهما كويكب آخر فـــي الحزام ذاته، وأضــاف: “الشيء الأكثر إثارة للذهول أن بلورات الملح مـــن النيزكين يعتقد أنها أتت مـــن سيريس، أكبر كويكب فـــي حزام الكويكبات، مما يرجح أنه يمكن أن يكون مكانا مناسبا للحياة”.

2018-01-11

بَيْنَت وَاِظْهَرْت دراسة علمية دقيقة، أجريت على صخور نيزكين عتيقين سقطا على الأرض قبل 20 عاما، عن وجود “مكونات أساسية للحياة” بهما، مما يعد تحولاجديدا فـــي مساعي البحث عن مخلوقات فضائية.

ويعتقد العلماء فـــي وجود مياه ومواد عضوية على النيزكين، اللذين يبلغ عمرهما نحو 4.5 مليار سنة، أي ما يعادل تقريبا عمر الأرض، ورغم أن العثور على هذه المكونات فوق النيازك لا يعني أنها كانت عامرة بالحياة، فإن ذلك قد يشير إلى وجود حياة فـــي مكان آخر مـــن الكون.

ويعتقد أن نيزكي “زاغ” و”موناهانس” نشآ مـــن حزام الكويكبات الواقع أوضح كوكبي المريخ والمشتري، وقد تم فحصهما لدى سقوطهما على الأرض فـــي المغرب وتكساس على الترتيب سَنَة 1998، وعثر بهما على مياه، لكن فـــي هذا الوقت لم تكن لدى العلماء التكنولوجيا اللازمة للبحث عن الأحماض الأمينية، وهي المواد الخام لجميع أنواع البروتينات، بحسب سكاي نيوز.

ومع التطور العلمي والتكنولوجي، بات العلماء قادرين على تحليل التركيب الجزيئي لبلورات ملحية وجدت على صخور النيزكين، وصــرح قائد فريق الدراسة كويني تشان، وهو باحث فـــي جامعة بريطانيا المفتوحة، العثور على أحماض أمينية بها.

وبين وأظهـــر تشان، أن فريقه البحثي يعتقد أن الملح الذي لَقِيَ عليه فوق “زاغ” و”موناهانس”، تكون فـــي “سيريس”، وهو كوكب قزم فـــي حزام الكويكبات، بينما النيزكين نفسيهما مصدرهما كويكب آخر فـــي الحزام ذاته، وأضــاف: “الشيء الأكثر إثارة للذهول أن بلورات الملح مـــن النيزكين يعتقد أنها أتت مـــن سيريس، أكبر كويكب فـــي حزام الكويكبات، مما يرجح أنه يمكن أن يكون مكانا مناسبا للحياة”.

المصدر : وكالة أنباء أونا