تأثير الطلاق العاطفي أَضْخُمُ من الطلاق الفعلي على الأبناء.. فماذا يفعل الزوجان؟
تأثير الطلاق العاطفي أَضْخُمُ من الطلاق الفعلي على الأبناء.. فماذا يفعل الزوجان؟

بَرْهَنْت معظم الدراسات أنّ الطلاق العاطفي أوضح الزوجين لـــه مـــن الآثار السلبية على الأبناء، ما يفوق الآثار الناتجة عن الطلاق الفعلي، وذلك بسبب ابتعادهما عن إدراك مشاعر أبنائهما .

وسينتج عن المراحل المتقدمة مـــن برود العلاقة بينهما، إلى إصابة الأبناء بحالة مـــن الاكتئاب، وعدم قدرتهم على مواجهة الناس، فضلاً عن افتقادهم للحنان داخل أسرتهم التي تعدّ المرجع الأول لهم مستقبلاً.

نصائح للتخلص مـــن البرود العاطفي أوضح الزوجين حماية لأبنائهما

قدّم أخصائي حل المشكلات الأسرية المستشار إياد الرميلي من خلال “الحياة المصرية” عدة نصائح للزوجين فـــي محاولة للخلاص مـــن تلك الأزمة ولو تظاهراً أمام أبنائهما، للحفاظ عليهم مـــن الضياع والانحراف. حيث أكّد على ضرورة اتباع الآتي:

تقوية صداقتهما واختيار موضوعات للنقاش: مـــن الضروري المحافظة على علاقة الصداقة أوضح الزوجين أمام أبنائهم على الأقل، وتخصيص وقـــت معين معظم أيام الأسبوع للتركيز على قضاياهم، والنقاش حول كيفية معالجتها.

البحث عن أشياء يحبها الزوج: تستطيع الزوجة أن تبحث عن الأشياء التي يحبها الزوج وتجديدها لإنعاش علاقتهما العاطفية، والبحث عن أفكار جديدة تساعده فـــي الخروج مـــن الأجواء المشحونة بالسلبية.

اهتمامها بمشاعر زوجها: بحيث لا تتجاهل مشاعر زوجها مهما كانت؛ فالرجل يحتاج إلى فهم مشاعره وأفكاره طوال اليوم، فعندما تكون على دراية بما يشعر، ستتمكن مـــن القضاء على البرود العاطفي بينهما بالتدريج.

التغاضي عن أخطاء بعضهما: عدم التعليق على أخطاء أي منهما، مهما كـــان حجمها، والتركيز على تجنب وقوعها تفادياً لوقوع الخلافات.

تجهيز المفاجآت: العمل على إثارة مشاعره بمجرد أن تفتح لـــه الباب عند عودته مـــن العمل، مـــن خلال ارتداء أجمل ما عندها، كي تجذبه إليها.

التحلي بالمغامرة والتجديد: بحيث تكون الزوجة منفتحة فـــي أفكارها وغير تقليدية، كي لا يشعر زوجها بالملل، فمثلاً، يمكنها جعل #مقصورة النوم المكان المفضل لقضاء عطلة نهاية الأسبوع بطريقة مختلفة، والمقصود هنا، قضاء كل الوقت فيها بدون وجود أي فواصل إلا لتناول الطعام، ما يساعدهما على زيادة الشعور بالاسترخاء والتخلص مـــن أي قلق، ويساعده فـــي رؤية #مقصورة النوم بطريقة مختلفة وجديدة تماماً.

التشارُك فـــي الضحك: عندما يتحلى أحد الأطراف بالروح المرحة يمكن أن يقضي على برود علاقتهما مـــن خلال تقوية الحس الفكاهي والضحك معاً.

لمزيد مـــن النصائح يمكنك التواصل مع المستشار إياد الرميلي من خلال البريد الالكتروني: [email protected]

المصدر : فوشيا