احتفال كيم كارداشيان بليلة رأس السنة يضعها في دائرة الاتّهام .. كيف ردّت؟
احتفال كيم كارداشيان بليلة رأس السنة يضعها في دائرة الاتّهام .. كيف ردّت؟

مـــن ضرائب الشّهرة التي تعيشها نجمة تلفزيون الواقع “كيم كارداشيان” هو تعرّضها المُستمر للشائعات والأقاويل الكاذبة، وآخر هذه الإشاعات كانت اتّهامها بأنهّا احتفلت بليلة رأس السنة مع زوجها كانيه ويست بينما كـــان ابنهما “سانت ويست” ذو العامين راقداً على سرير المُستشفى.

وفي تغريدةٍ مليئة بمشاعر الغضب، ردّت كيم على هذه الشائعات التي مسّت أعز الناس على قلبها وهم أطفالها، وقالت بـــأنّ سانت ويست خرج مـــن المُستشفى ليلة السبت واحتفالات رأس السنة كانت ليلة الأحد وفي غضون ذلك فقد كــــان راقداً فـــي سريره فـــي المنزل حينها، وأنهت تغريدتها متحدثةً: “لا تُحاولوا العبث معي عندما يتعلّق الأمر بأطفالي”.

يُأَبْلَغَ أنّ سانت ويست كـــان تعرّض لزمة صحيـه أدخلته المُستشفى 3 ليال، وشُخّصت حالته بأنه مُصاب بالتهابٍ رئوي، لكنّه تمكّن مـــن الخروج مـــن المُستشفى قبل ليلة رأس السنة بيوم، حيث التقطت صورةً لـــه مع والدته كيم كارداشيان باللونين الأسود والأبيض فـــي تلك الليلة أثناء استقبال العام الْحَديثُ.

المصدر : فوشيا