لأول مرة.. سيرينا وليامز تكشف عذاب ولادتها وعن مستقبل حياتها المهنية - مرآة المرأة
لأول مرة.. سيرينا وليامز تكشف عذاب ولادتها وعن مستقبل حياتها المهنية - مرآة المرأة

لأول مرة.. سيرينا وليامز تكشف عذاب ولادتها وعن مستقبل حياتها المهنية الحياة المصرية، من أجل حرية الصحافة النزية ، وحرية التعبيرالرأي وحقيقة الأخبار للزائر العربي نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "لأول مرة.. سيرينا وليامز تكشف عذاب ولادتها وعن مستقبل حياتها المهنية" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الخميس 11 يناير 2018 09:15 صباحاً.

لأول مرة.. سيرينا وليامز تكشف عذاب ولادتها وعن مستقبل حياتها المهنية

آمال أحمد

فـــي صباح يوم بارد بأحد مستشفيات فلوريدا وضعت سيرينا وليامز لاعبة التنس المحترفة والمصنفة الأولى على العالم ابنتها، وتحقق حلم سيرينا الذي ظل يراودها وهو حلم الأمومة، الذي تحدثت عنه بمشاعر صادقة.

تزوجت سيرينا مـــن الكسيس أوهانيان فـــي 2017، وأنجبت طفلتها أليكس أولمبيا فـــي سبتمبر الماضي، وتحدثت فـــي مقابلة مع مجلة “فوغ” عن حياتها الرياضية وأحلامها التي تحققت فـــي البطولات المتتالية وهو ما احتاج لتضحيات، وعمل شاق للمحافظة على اللقب والصدارة، لكن حلم الأمومة لم يغب عن خاطرها، فمنذ طفولتها وهي تعامل دميتها كالأم التي ترعى شؤونها، وبعد وصول ابنتها أليكس أصبح للحياة مذاقا آخر.

وتحدثت سيرينا عن المضاعفات التي واجهتها بعد ولادتها، فقد ولدت طفلتها فـــي قسم الطوارئ وتعرضت لاضطرابات فـــي معدل ضربات القلب، تبعتها تجلطات دموية وتقلصات خطيرة، وما نتج عنها مـــن توتر وقلق، ولكن حالتها الصحية تحسنت بعد الولادة بشكل كبير، وساعدها وجود والدتها بجانبها على التعافي واستقرار حالتها الصحية.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تحدثت وليامز عن فكرة الانتقال إلى سان فرانسيسكو بعد وصول ألكيس، وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت أنها وجدت منزلا جديدا فـــي وادي السيليكون، لكنها لم تتخذ قرار الانتقال بعد.

وتطرقت وليامز إلى بطولاتها وكيف حققت الرقم القياسي للفوز ببطولة العالم وحافظت عليه، فقد حصلت على جائزة جراند سلام 23 مرة، وجائزة غلامور أكثر مـــن مرة، وجائزة لوريوس الرياضية العالمية 4 مرات وغيرها مـــن الجوائز التي حصدتها كأفضل لاعبة تنس فـــي العالم.

وتحدثت سيرينا  أيضا عن مستقبلها الرياضي بعد ولادتها، وكيف ستؤثر أمومتها على ممارستها للرياضة واستعداداتها للبطولات، لكنها تؤكد أن وجود طفلتها فـــي حياتها سيمنحها الثقة والثبات ويعطي نتائج رائعة على مستقبلها الرياضي، وأنها ستكون مـــصدر الإلهام والتشجيع على تحقيق بطولات أكثر، ليس بحثًا عن المال أو الشهرة، بل لتحقيق الذات والحفاظ على ما حققته على مدى السنوات السَّابِقَةُ.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ صـرحت عن عودتها لاستئناف نشاطها الرياضي فـــي الشهر الجاري، وخوضها منافسات أستراليا المفتوحة فـــي ملبورن، إذ تمتلك ويليامز فرصة للتتويج بلقبها الـ 24 فـــي بطولات “جراند سلام” لتعادل الرقم القياسي للأسترالية مارجريت كورت.

ولا تعتبر ويليامز اللاعبة الأولى، التي قد تعود بنجاح لعالم اللعبة البيضاء بعد أن رزقت بمولودها الأول، فقد أستطاعــت البلجيكية كيم كلايسترز مـــن الأنتصار بلقب أمريكا المفتوحة مرتين بعد ولادة ابنتها جادا. وفي الماضي، فازت الأسطورة الأسترالية مارجريت كورت بألقابها الثلاثة النهائية فـــي بطولات جراند سلام فـــي 1973 بعد ولادة نجلها.

شكراً متابعينا الكرام علي حسن تفاعلكم معنا ، لأول مرة.. سيرينا وليامز تكشف عذاب ولادتها وعن مستقبل حياتها المهنية علي الحياة المصرية ، حيثٌ نواد أن نكون عرضنا عليكم الخبر بصورة صحيحة من قلب الحدث حيثٌ تم نقل الان خبر لأول مرة.. سيرينا وليامز تكشف عذاب ولادتها وعن مستقبل حياتها المهنية عبر موقعنا الحياة المصرية ، نرجو من زورنا الكرام في منطقة الشرق الأوسط متابعة اخبار الصحيفة عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، ويمكنكم الأشتراك في الصحيفة عبر موقع تويتر او الفيسبوك ليصلك أخر الأخبار من قلب الحدث.

المصدر : فوشيا