نيابةً عن أهل بيروت.. لمن وجه جورج وأمل كلوني هذه الرسالة! - مرآة المرأة
نيابةً عن أهل بيروت.. لمن وجه جورج وأمل كلوني هذه الرسالة! - مرآة المرأة

نيابةً عن أهل بيروت.. لمن وجه جورج وأمل كلوني هذه الرسالة! الحياة المصرية، من أجل حرية الصحافة النزية ، وحرية التعبيرالرأي وحقيقة الأخبار للزائر العربي نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "نيابةً عن أهل بيروت.. لمن وجه جورج وأمل كلوني هذه الرسالة!" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الخميس 11 يناير 2018 12:15 مساءً.

علاء أحمد

يقتنص الثنائي العالمي الذي يتألّف مـــن جورج كلوني وأمل علم الدين الفُرص لتقديم الدّعم والشُكر فـــي المُناسبات الخاصة، ففي يوم أمس الأربعاء نشرت الممثلة “بيثان ناش” صورة باقة ورد مُرفقة برسالة شُكر وصلتها مـــن الممثل وزوجته المُحامية، إذ أرسلها لشُكر طاقم عمل مسرحية My Fair Lady على أدائهم المُتقن، علماً بأنه تمّ عرضها على مسرح ذا ميل الواقع فـــي سونينغ فـــي بريطانيا، وذلك بحسب ما نقله موقع “إنترتيمنت تونايت”.

وجاء فـــي الرسالة التي كُتبت بخط يد جورج نفسه: “أردنا أنا وأمل أن نشكركم على الأمسية المسرحية الرائعة، فقد أحببنا كُل دقيقةٍ منها وكنتم جميعاً بارعين، حتى أنّ عائلتي الممتدة فـــي بيروت أحبتها. شُكراً لكم ونتمنّى لكم عروضاً رائعة .. مع حبّنا جورج وأمل”.

سُعدت الممثلة بيثان ناش كثيراً مـــن رسالة جورج وأمل، وعبّرت عن امتنانها لهما فـــي خانة التعليقات التي كتبت فيها بـــأنّ ما فعله الثنائي كـــان أفضل مـــن الغُبار السحري!

وتجدر الإشارة إلى أنّه لم تكن هذه المرّة الأولى التي يُقدّم فيها الثنائي الشهير ما يعبران فيه عن شكرهما أو اعتذارهما، ففي الشهر الماضي قدّم الثنائي سماعاتٍ فاخرة لُركّاب الدرجة الأولى على متن إحدى الرحلات فـــي الطائرة، وذلك لكي لا يُزعجهم صُراخ توأميهما “أليكساندر وإيلا”.

شكراً متابعينا الكرام علي حسن تفاعلكم معنا ، نيابةً عن أهل بيروت.. لمن وجه جورج وأمل كلوني هذه الرسالة! علي الحياة المصرية ، حيثٌ نواد أن نكون عرضنا عليكم الخبر بصورة صحيحة من قلب الحدث حيثٌ تم نقل الان خبر نيابةً عن أهل بيروت.. لمن وجه جورج وأمل كلوني هذه الرسالة! عبر موقعنا الحياة المصرية ، نرجو من زورنا الكرام في منطقة الشرق الأوسط متابعة اخبار الصحيفة عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، ويمكنكم الأشتراك في الصحيفة عبر موقع تويتر او الفيسبوك ليصلك أخر الأخبار من قلب الحدث.

المصدر : فوشيا