كيف يكون “شغفّ الذات” بعيدًا عن الأنانية؟ الإجابة عند الدكتور زياد المومني - مرآة المرأة
كيف يكون “شغفّ الذات” بعيدًا عن الأنانية؟ الإجابة عند الدكتور زياد المومني - مرآة المرأة

كيف يكون “شغفّ الذات” بعيدًا عن الأنانية؟ الإجابة عند الدكتور زياد المومني الحياة المصرية، من أجل حرية الصحافة النزية ، وحرية التعبيرالرأي وحقيقة الأخبار للزائر العربي نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "كيف يكون “شغفّ الذات” بعيدًا عن الأنانية؟ الإجابة عند الدكتور زياد المومني" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الأحد 14 يناير 2018 03:15 مساءً.

سميرة رضوان

لا يعني أن الإنسان عندما يحبّ ذاته، أنه أصبح إنساناً أنانياً أو نرجسياً، بل حبّ الذات وسيلة جيدة لزيادة ثقته بنفسه وبقيمته، ومدعاة لأن يُسقط تلك الثقة على حياته العملية والاجتماعية كي ينجح داخل محيطه وأينما يكون.

ويؤكد علماء نفسيون أن المرء إذا أحبّ نفسه فإنه يصبح شخصاً أفضل، نظراً لتحسُّن حالته النفسية والعاطفية، ومدى انعكاسهما على صحته الجسدية. أما على صعيد الأسرة، فيصبح قادراً على العطاء والاحترام المتبادل بينه وبين الشريك، وتتحلى حياتهما بالمعاملة الطيبة؛ ما يساعد على استمرار حياتهما ونجاحها.

وفضلاً عن هذا وذاك، لا يستطيع الإنسان أن يحب الآخرين ما لم يتمكن مـــن حب ذاته، لا سيما أن الحب فعلياً ينمو ويكبر عندما يُقدَّم للآخرين، ولكن بشرط أن يبدأ الإنسان بحبّه لنفسه أولاً، وعندها فإن العالم مـــن حوله يصبح أكثر جمالاً ونجاحاً، وتتيح لـــه رؤية كل ما حوله مـــن أشياء وأشخاص بمنظور أفضل وأكثر رائعة.

تحت عنوان: “حبّ الذات” أو “حبّ ذاتك”، كـــان لموقع “الحياة المصرية” هذا اللقاء مع رئيس الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية الدكتور زياد المومني لتوضيح كيف نحبّ ذاتنا.

للمزيد تابعي الفيديو..

 

شكراً متابعينا الكرام علي حسن تفاعلكم معنا ، كيف يكون “شغفّ الذات” بعيدًا عن الأنانية؟ الإجابة عند الدكتور زياد المومني علي الحياة المصرية ، حيثٌ نواد أن نكون عرضنا عليكم الخبر بصورة صحيحة من قلب الحدث حيثٌ تم نقل الان خبر كيف يكون “شغفّ الذات” بعيدًا عن الأنانية؟ الإجابة عند الدكتور زياد المومني عبر موقعنا الحياة المصرية ، نرجو من زورنا الكرام في منطقة الشرق الأوسط متابعة اخبار الصحيفة عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، ويمكنكم الأشتراك في الصحيفة عبر موقع تويتر او الفيسبوك ليصلك أخر الأخبار من قلب الحدث.

المصدر : فوشيا