علي الرغم من شهادته على عقد قرانها.. لماذا تضرب غادة عبدالرازق جبهة أحمد عز؟ - مرآة المرأة
علي الرغم من شهادته على عقد قرانها.. لماذا تضرب غادة عبدالرازق جبهة أحمد عز؟ - مرآة المرأة

علي الرغم من شهادته على عقد قرانها.. لماذا تضرب غادة عبدالرازق جبهة أحمد عز؟ الحياة المصرية، من أجل حرية الصحافة النزية ، وحرية التعبيرالرأي وحقيقة الأخبار للزائر العربي نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "علي الرغم من شهادته على عقد قرانها.. لماذا تضرب غادة عبدالرازق جبهة أحمد عز؟" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الخميس 1 فبراير 2018 02:15 مساءً.

رحاب درويش

تساءل كثيرون عن سر خلاف غادة عبدالرازق مع أحمد عز، وذلك بعد كتـب الْمُطْرِبَةُ صورة مـــن حكم إحدى المحاكم بخلع زوجته وأم توأميه زينة، وذلك من خلال حسابها الرسمي فـــي إنستغرام.

وسبب التساؤل هو عدم حدوث أي خلاف يذكر أوضح عز وغادة، بل بالعكس فإن أحمد عز كـــان شاهدا على أجتمـع قران غادة مـــن الصحفي محمد فودة، قبل عدة سنوات؛ ما يدل على قربهما لا خلافهما.

وعلمت الحياة المصرية مـــن مـــصدر مقرب مـــن الْمُطْرِبَةُ، أنها ليست على علاقة جيدة بأحمد عز، وأن شهادته على أجتمـع قرانها كانت بطلب مـــن عريسها حينها محمد فودة، الذي كانت تربطه علاقة صداقة وطيدة بالعديد مـــن النجوم، ومنهم “عز”، بحكم عمله السابق كسكرتير صحفي لوزير الثقافة المصري الأسبق فاروق حسني، قبل أن يتم القبض عليه بعدها ومحاكمته بتهمة الرشوة.

وبعد طلاق غادة مـــن فودة، عادت علاقة الفتور أوضح غادة وعز، مـــن جديد، فأرادت النجمة، بينما يبدو، قصف جبهته لصالح طليقته زينة، التي تربطها علاقة جيدة بغادة.

ومن المعروف أن أحمد عز يرفض حتى اليوم الاعتراف بزواجه مـــن زينة، وكذلك نسب توأميها عزالدين وزين الدين، رغم صدور حكمين قضائيين نهائيين يقضيان بصحة النسب مـــن ناحية، وخلع الزوجة مـــن ناحية أخرى؛ ما يعني أن المحكمة استقر يقينها على صحة الزواج وصحة النسب، رغم عدم وجود وثيقة زواج، وبناء على شهادة الشهود.

شكراً متابعينا الكرام علي حسن تفاعلكم معنا ، علي الرغم من شهادته على عقد قرانها.. لماذا تضرب غادة عبدالرازق جبهة أحمد عز؟ علي الحياة المصرية ، حيثٌ نواد أن نكون عرضنا عليكم الخبر بصورة صحيحة من قلب الحدث حيثٌ تم نقل الان خبر علي الرغم من شهادته على عقد قرانها.. لماذا تضرب غادة عبدالرازق جبهة أحمد عز؟ عبر موقعنا الحياة المصرية ، نرجو من زورنا الكرام في منطقة الشرق الأوسط متابعة اخبار الصحيفة عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، ويمكنكم الأشتراك في الصحيفة عبر موقع تويتر او الفيسبوك ليصلك أخر الأخبار من قلب الحدث.

المصدر : فوشيا