رئيسة وزراء تايلاند السابقة  تَطْلَبُ مِنْ بالعدالة قبل صدور حكم بحقها
رئيسة وزراء تايلاند السابقة تَطْلَبُ مِنْ بالعدالة قبل صدور حكم بحقها

أصرت رئيسة الوزراء التايلاندية السابقة ينجلوك شيناواترا، اليوم الثلاثاء، على أنها لم تفعل شيئا خاطئا، وذلك فـــي بيانها الأخير فـــي نهاية محاكمة استغرقت 18 شهرا، بسبب برنامجها من اجل تَدْعِيمُ الأرز المثير للجدل.

وقالت ينجلوك للمحكمة العليا فـــي بانكوك "لم افعل أي شئ خطأ". "أنا مجرد امرأة استعانت بخبرتها التي اكتسبتها كوني مولودة فـــي الريف ورؤيتي لمحنة مزارعينا والفقر بشكل مباشر".

وأضافت: "أنا ضحية لعبة سياسية معقدة، ولا أستطيع أن أعقد الأمل سوى على المحكمة مـــن أجل العدالة".

وتجمع حوالى ألف مـــن أنصارها خارج المحكمة ليرددوا هتافات لصالح أول رئيسة وزراء فـــي تايلاند، التي تمت الإطاحة بها فـــي انقلاب عسكري فـــي مايو 2014 ورددوا هتاف: "ينجلوك قاتلي قاتلي".

وتم كتـب أكثر مـــن 300 ضابط شـــرطة للسيطرة على الحشد.

وبعد وقـــت قصير مـــن الإطاحة بينجلوك، اتهمت بالإهمال الإجرامي لبرنامج دعم الأرز الذي يزعم أنه تسبب فـــي خسائر فـــي البلاد تتراوح أوضح 4 و17 مليار دولار.

ونفت ينجلوك ومؤيدوها الخسائر، ويقولون إن الاتهامات ذات دوافع سياسية.

ومن المنتظـر أن يصدر الحكم فـــي 25 أغسطس، وإذا ثبتت إدانتها، فإن ينجلوك قد تواجه جَزَاء السجن لمدة قد تصل إلى 10 سنوات، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ستحرم مـــن أن تصبح رئيسة للوزراء مرة أخرى..

وقالت ينجلوك فـــي بيانها أمام المحكمة الذى استغرق 40 دقيقة إن جميع حساباتها المصرفية قد جمدت فـــي إطـــار محاولة الحكومة تحصيل غرامة قيمتها مليار دولار فرضت عليها بسبب الخسائر المالية الناجمة عن سياسة دعم الأرز التي انتهجتها.

المصدر : الدستور