جولة حديثة من محادثات أستانا عن سورية
جولة حديثة من محادثات أستانا عن سورية

صـرحت الســـلطات فـــي كازاخستان الجمعة ان جولة جديدة مـــن محادثات السلام أوضح النظام السوري والمعارضة ستجري فـــي أستانا يومي 14 و 15 سبتمبر، بهدف تَعْظيم مناطق خفض الأضطرابات.

وكشفت وبينـت وزارة الخارجية الكازاخستانية، فـــي بيان، أن “المشاركين يعتزمون تأكيد حدود مناطق خفض الأضطرابات فـــي ادلب وحمص والغوطة الشرقية”.

ولم يذكر البيان منطقة خفض توتر رابعة فـــي جنوب البلاد حيث تخشى تل ابيـب والولايات المتحدة تدخلا ايرانيا بعد وقف اطلاق النار المبرم برعاية موسكو وواشنطن فـــي يوليو الماضي.

وفي غضون ذلك فقد كانت هذه المنطقة مدار بحث خلال المحادثات النهائية فـــي استانا فـــي يوليو.

وقد نشرت روسيــــا اعدادا مـــن الشرطة العسكرية فـــي الجزء الجنوبي مـــن البلاد وفي الغوطة الشرقية وأجزاء مـــن منطقة حمص ضمن اطار مناطق خفض الأضطرابات التي يؤمل بـــأن تؤدي إلى وقف دائم لإطلاق النار فـــي سوريا.

وترعى مُحَادَثَاتُ السلام فـــي استانا روسيــــا وإيران حليفتا دمشق، وتركيا التي تدعم المعارضة. وتركز على المسائل العسكرية والتقنية وتجري بالتوازي مع القضايا السياسية فـــي جنيف.

وقد أَبَان موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي مستورا عن امله فـــي بدء محادثات سلام “حقيقية وجوهرية” أوضح النظام والمعارضة فـــي جنيف فـــي أكتوبر القادم.

ونظمت الأمم المتحدة جولات تَحَاوَرَ عدة فـــي جنيف، لكنها فشلت عموما، ولا تزال تتعثر بسبب الخلافات حول مصير الـــرئيس بشار الأسد.

المصدر : الوئام