طـهـران الإرهابية.. تخبط.. تشرذم.. وضياع
طـهـران الإرهابية.. تخبط.. تشرذم.. وضياع
يعيش النظام الإيراني حالة كاملة مـــن التخبط والتشرذم والتيه، فبدلا مـــن الاهتمام بتحسين أوضاع الشعب الإيراني الذي يعيش ليس فقط حالة الفقر والجوع، بل والقمع والتعذيب والإعدام، يقدم المتحدث باسم خارجية النظام بهرام قاسمي نصيحة إلى الريـاض بـــشأن حقوق مواطنيها، متناسيا وغافلا أن الريـاض تضع أمن واستقرار ورفاهية وتنمية الشعب السعودي فـــي أولوية أولوياتها، بينما يقوم النظام الإيراني بالهروب إلى الأمام من خلال تصدير مشكلاته الاقتصادية والسياسية إلى الخارج، عن طريق التدخل فـــي شؤون الدول الأخرى، وتدمير شعبه الذي أصبح يعيش على الفتات ويقتات مـــن الشوارع، بعدما صرف نظام الملالي الأموال الطائلة على تسليح الميليشيات الطائفية فـــي سورية ولبنان واليمن والعراق وترك شعبه فـــي حالة مـــن العوز والضياع والتشرد.

بوق نظام خامنئي بهرام قاسمي، يعتقد أن الانشغال فـــي ثقافة الذكاء الاصطناعي «الروبوتات» هدر، ويزعم أن على الريـاض الحفاظ على حقوق مواطنيها، هذا الفكر الحجري المتخلف يعكس ثقافة طائفية بدائية لا تعرف إلا لغة الدم والقتل والإبادة وقام بالنشر الطائفية وإثارة الفتن والقلاقل فـــي الدول الخليجية والعربية والإسلامية، فمثل هذه الأنظمة الإرهابية لايمكن أن تصل إلى هذا المستوى مـــن الفكر الإبداعي الخلاق المتقدم الذي تطرحه الريـاض مـــن خلال رؤية 2030، والتي جعلتها قبلة وبوصلة العالم.

إيران الطائفية ستظل إرهابية وبامتياز، ومنا فإنه ينبغي التصدي لهذا المخطط الإرهابي وللتدخلات الإيرانية فـــي شؤون المنطقة، وتحديدا فـــي اليمن وعدم ترك الساحة مفتوحة لها لنشر الفكر المذهبي المقيت فـــي سورية والعراق ولبنان واليمن.

إيران كانت وستظل «أم المشكلات» فـــي المنطقة، والمطلوب بَيْنَ وَاِظْهَرْ مخططاتها التآمرية ضد الأمة الإسلامية وفضح ممارساتها الإجرامية، بينما الريـاض التي تسعى إلى إرساء الأمـــن والاستقرار فـــي المنطقة العربية والإسلامية لن تسمح للنظام الإيراني بالاستمرار فـــي الإرهاب الذي اقترن بالملالي أسلوبا ومنهجا وممارسة؛ إذ إنه لا يتوقف عن دعم ومساعدة التنظيمات والميليشيات الإرهابية فـــي المنطقة، سعيا لتنفيذ مخططاته التوسعية، فسياسة هذا النظام مبنية على الإرهاب والفتن وزعزعة أمن الدول وصرف ثروات البلاد فـــي الخارج، بينما يتضور المواطن الإيراني جوعا ويحرم مـــن خيرات بلاده، بعدما أنفقت طهران مئات المليارات على حربها لقتل الشعب السوري ودعم الحوثيين فـــي اليمن، وميليشيات «حزب الله» فـــي الأراضي اللبنانية .. هذه هي إيران الإرهابية.


المصدر : صحيفة عكاظ