الشيوخ الأمريكي يستجوب فيسبوك وتويتر وجوجل بشأن الإعلانات الروسية
الشيوخ الأمريكي يستجوب فيسبوك وتويتر وجوجل بشأن الإعلانات الروسية
استجوب أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي ممثلين مـــن شركات فيس بـوك وتويتر وجوجل بـــشأن "محتوى كاذب ومضلل" دفعت روسيــــا مقابله المادي على وسائل التواصل التي تديرها تلك الشركات، أثناء حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية العام الماضي.

وبحسب الاستجواب، تم استخدام هذا المحتوى للضغط على "مواضيع ساخنة" تهدف إلى زيادة التوترات أوضح الجماعات الاجتماعية والعرقية فـــي الولايات المتحدة، بما فـــي ذلك محاولة إثارة المخاوف بـــشأن المهاجرين المسلمين وتقسيم الأمريكيين عرقيا.

وذكـر السيناتور شيلدون وايتهاوس: "إنهم يستخدمون شبكات سوشيال ميديا لدينا وصداقاتنا وأسرنا والانحيازات ووجهات النظر ضدنا".

واطلع ما يقدر بـ126 مليون أمريكي على منشورات وقصص تروجها روسيــــا من خلال موقع فيس بـوك أوضح يناير 2015 وأغسطس 2017، حسبما أقر كولين ستريتش، كبير المحامين لدى فيس بـوك، لأعضاء لجنة فرعية للجنة القضائية فـــي مجلس الشيوخ.

وقالت شركة جوجل إن وكالة أبحاث الإنترنت المرتبطة بالكرملين حملت أكثر مـــن 1100 مقطع فيديو على موقع يوتيوب، وقالت "Twitter تويتـر" إنها وجدت الآن أكثر مـــن 2700 حساب مرتبط بتلك الـــوكالة.

المصدر : بوابة الشروق