«أسانج» يُبِيحُ كيفية حصول «ويكيليكس» على مراسلات كلينتون
«أسانج» يُبِيحُ كيفية حصول «ويكيليكس» على مراسلات كلينتون

بَيْنَ وَاِظْهَرْ مؤسس موقع ويكيليكس على الإنترنت، جوليان أسانج، كيف حصلت مؤسسته على المراسلات الإلكترونية، لمرشحة الرئاسة الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون.

وذكـر «أسانج»، أن «ويكيليكس» حصل على الآلاف مـــن الاتصالات والمراسلات الإلكترونية للسيدة كلينتون، مـــن دون أي اختراق أو تهكير.

وتـابع فـــي تغريدة على «Twitter تويتـر»، أن هذه الكمية الكبيرة مـــن المراسلات وردت مـــن وزارة الخارجية الأمريكية، على أساس قانون حرية المعلومات يوم 3 مارس 2016.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ القانون المذكور صدر فـــي سَنَة 1966، ووفقا لـــه يحق لأي مواطن أمريكي أن يطلب مـــن أي مؤسسة فيدرالية بالولايات المتحدة، أي وثائق، ما عدا تلك الواردة فـــي قائمة الاستثناءات (التي تتضمن 9 بنود بما فـــي ذلك المتعلقة بشؤون الدفاع القومي ونشاطات الهيئات الأمنية والشؤون المالية والشخصية وغيرها)، ويجبر القانون كافة الدوائر والمؤسسات الحكومية التابعة للسلطة التنفيذية على تلبية الطلب.

واندلعت الفضيحة حول مراسلات كلينتون الرسمية والخاصة، التي قامت بها عندما كانت بمنصب وزير الخارجية فـــي 2009-2013 عن طريق استخدام كمبيوتر شخصي خاص. لهذا، اتهمت بإخفاء المعلومات، وتعريض أسرار الدولة للخطر، بما فـــي ذلك لاحتمال استيلاء الهاكرز الأجانب عليها.

وسلمت كلينتون حوالي ثلاثين ألف رسالة مـــن الخادم الشخصي إلى الســـلطات، ولكنها مسحت كمية مماثلة، وبررت ذلك بالطابع الشخصي الخاص لها.

المصدر : المصرى اليوم